بدء توطين مُهجّري كفريا والفوعة في أحياء حلب الشرقية

انتهاكات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  بدء توطين مُهجّري كفريا والفوعة في أحياء حلب الشرقية


بدأت مليشيات النظام نقل مُهجّري الفوعة وكفريا من “مركز الاقامة المؤقت” في جبرين شرقي حلب إلى أحياء المدينة الشرقية. وتم إيواء قسم كبير في حي المرجة، وهم من عائلات عناصر وقادة مليشيات الفوعة وكفريا، في حين تم توزيع عشرات العائلات الأخرى على أحياء

الصالحين والميسر والمشهد والسكري والفردوس، وغيرها من الأحياء التي انسحبت منها فصائل الثوار نهاية العام 2016


مصدر مطلعة، أكدت أن أكثر من 200 شقة سكنية ومنزل في حي المرجة وزّعتها مليشيا “لواء الباقر” على مهجري الفوعة وكفريا. وهي منازل كانت قد استولت عليها مليشيا “لواء الباقر” عندما سيطرت قوات النظام على أحياء حلب الشرقية. الأمر ذاته حصل في بقية أحياء

الشرقية التي استقبلت مُهجّري الفوعة وكفريا، خلال اليومين الماضيين، إذ وزّعت عليها المليشيات منازل كانت قد استولت عليها.


وأوضح المصدر أن مليشيات “الباقر” و”حزب الله السوري” و”لواء القدس الفلسطيني” و”كتائب البعث” وغيرها، كانت قد تقاسمت أحياء حلب الشرقية بعد تهجير أهلها وثوارها، وصادرت منازل وأملاك الثوار والمدنيين المعارضين وتمتعت بحرية التصرف بها عبر تأجيرها أو إسكان عائلات عناصرها من أرياف حلب والرقة.


وتقول مصادر إن عملية توطين مهجري الفوعة وكفريا في الأحياء الشرقية ما تزال مستمرة، ويتم نقل العائلات إليها على شكل مجموعات من مركز الإيواء المؤقت بشكل تدريجي، ولا يسمح للمواقع الإعلامية الموالية للنظام بالحديث عنها مطلقاً، وقد سبق ذلك توطين عدد كبير من عائلات البلدتين نهاية العام 2016.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.