راقصة باليه تنتهك حرمة أحد أهم المساجد التي تعود للحقبة العثمانية في دمشق

انتهاكات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  راقصة باليه تنتهك حرمة أحد أهم المساجد التي تعود للحقبة العثمانية في دمشق


وكالة الفرات للأنباء-متابعات 



أثارت فتاة سورية ضجّة على الشبكات الاجتماعية، بعد رقصها الباليه في ساحة أحد أهم مساجد دمشق مسجد (التكية السليمانية).


وظهرت راقصة الباليه "يارا خضير" ذو (20 عام) في مقطع فيديو بملابس قصيرة وهي ترقص الباليه، في حرم المسجد الذي يعود للعهد العثماني، كما ظهرت في أكثر من مقطع فيديو وهي تؤدي رقصاتها في مناطق مختلفة من معالم دمشق الأثرية وأسواقها.

وبررت الراقصة اختيارها لذلك المكان، بقولها: “هذه الأماكن هي أساس دمشق، وصورة العاصمة الحضارية. في الماضي حينما كنا نذكر اسم دمشق يتبادر لذهن الجميع مباشرة التكية والجامع الأموي وحارات باب تومان، لذلك فضلت التصوير هناك”.
وأضافت أنه خلال التصوير لمست رد فعل إيجابياً من الناس، حتى إن الكثيرين تعاونوا معنا من أجل ضمان جودة الصورة”.


وعن اختيار الملابس التي ظهرت بها في المقطع المصور،قالت : “حاولت تصميم لباس أكثر احتشاماً من الملابس التي ترتديها راقصات الباليه عادة، احتراماً لخصوصية المكان، ولكن بشكل عام طبيعة الحركات والرقص تحتاج للباس معين لا يمكن تجاهله بشكل تام”.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.