صور الأقمار الصناعية تفضح النظام السوري.. صحيفة أمريكية تتحدث عن ارتفاع وتيرة الإعدامات بسجن صيدنايا  

انتهاكات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

صور الأقمار الصناعية تفضح النظام السوري.. صحيفة أمريكية تتحدث عن ارتفاع وتيرة الإعدامات بسجن صيدنايا  


وكالة الفرات للأنباء-متابعات



تتزايد وتيرة الإعدامات التي تنفذها قوات نظام بشار الأسد بحق معتقلين في سجن صيدنايا سيء الصيت في سوريا، والمعروف باسم "المسلخ البشري"، وهذه الزيادة تأتي بينما استعاد النظام السيطرة على مساحات واسعة كان قد خسرها مع بدء الاحتجاجات في سوريا عام 2011.


ونشرت صحيفة "واشنطن بوست في تقرير لها، أمس الأحد،عن شهادات جديدة لمعتقلين نجوا من سجن صيدنايا، وتحدثوا عن ارتفاع أعداد المعتقلين الذين حُكم عليهم بالإعدام، كما كشفوا عن أساليب التعذيب المروعة التي يتعرض لها السجناء.


وقالت الصحيفة إنها قابلت 27 معتقلاً سابقاً في سجن صيدنايا، يعيش معظمهم الآن في تركيا، وفي سوريا ولبنان، والعراق وألمانيا، وتم تحديد هوياتهم من قبل سجناء سابقين آخرين، ومن قبل جماعات رصد حقوق الإنسان، وتمت مقابلتهم في مدن إسطنبول، وغازي عينتاب، وأنطاكيا، وسيفيرك التركية، وعلى الهاتف كذلك.


وقالت الصحيفة إن قوات الأسد ضاعفت من إعدام السجناء السياسيين بعد زيادة القضاة العسكريين لوتيرة إصدار أحكام الإعدام، وقالت الصحيفة إن الشهادات المعروضة في هذا التقرير تعود لمعتقلين أُفرج عنهم مؤخراً من سجن صيدنايا.

f1c2a1aa fdaa 4f4f b79d 864ee5b8df7f
وتحدث المعتقلون السابقون عن الحملة التي ينفذها النظام للتخلص من المعارضين السوريين، وقالوا إن السجناء يتم تحويلهم من السجون في كافة أنحاء سوريا للانضمام إلى المعتقلين الذين ينتظرون الإعدام في قبو صيدنايا ومن ثم يتم إعدامهم شنقاً قبل الفجر.


وعلى الرغم من حالات النقل هذه، إلا أن عدد المعتقلين في زنازين صيدنايا التي كانت متخمة فيما سبق – والتي ضمت في أوجها أعداد تقدر ما بين 10,000 وحتى 20,000 سجين – انخفضت بشكل كبير بسبب الإعدامات المتتابعة، وهناك قسم واحد على الأقل من السجن قد أصبح فارغاً بالكامل تقريباً، حسبما قال المعتقلون السابقون


وحتى قبل بلوغ المشانق، يموت العديد من السجناء من سوء التغذية، والإهمال الطبي أو التعذيب الجسدي، وغالباً ما يكون ذلك بعد انهيارهم نفسياً، وفقاً لقول المعتقلين السابقين.


كما تظهر صور أخرى من الأقمار الصناعية التقطت للأرض العسكرية القريبة من دمشق، والتي عرفتها منظمة العفو الدولية سابقاً بموقع للمقابر الجماعية، تزايد عدد حفر المقابر وشواهد القبور في واحدة على الأقل من المقابر الموجودة هناك منذ بداية العام، فيما قال منشقون عملوا في السجن العسكري، إن تلك المنطقة التي تقع جنوب العاصمة، هي الموقع المرجح للمقابر الجماعية لسجناء صيدنايا.

a66c49d6 8b34 4728 9ddd 313ba2b33cf1


وفي المقبرة على الطريق المار جنوبي دمشق، ظهرت عشرات القبور الجديدة والشواهد منذ بداية فصل الشتاء، ما يؤشر إلى احتمال أن تكون عائدة لمعتقلين توفوا في سجون نظام الأسد

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.