الصين توافق على ترحيل مسلمي تركستان الشرقية شرط التخلي عن جنسيتهم

انتهاكات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  الصين توافق على ترحيل مسلمي تركستان الشرقية شرط التخلي عن جنسيتهم


وكالة الفرات للأنباء



وافقت السلطات الصينية على ترحيل مسلمين من تركستان الشرقية محتجزين في معسكرات إعادة التأهيل بإقليم  تركستان الشرقية، الإذن بالهجرة إلى كازاخستان، بعد تخليهم عن الجنسية الصينية، وفق ما أعلنت جمهورية كازاخستان وبحسب ماذكرت وكالة الأناضول التركية. 


وأوضحت الخارجية الكازاخية في بيان أمس الخميس، ، أن عدد الذين سيُسمح لهم بمغادرة الصين نحو كازاخستان، يصل إلى ألفي شخص.


وأضاف البيان أن الأشخاص الذين سيسمح لهم بالهجرة إلى كازاخستان، سيتمكنون من التقدم بطلب إلى حكومة أستانة، للحصول على الجنسية الكازاخية أو الإقامة الدائمة في البلاد.


يذكر أن السلطات الصينية تحتجز نحو مليون مسلم وتجبرهم على تعلّم لغة الماندرين، وهي اللغة الصينية الرسمية، وعلى ترديد الأغاني الشيوعية بالاضافة الى إجبارهم على شرب الكحول وأكل لحوم المحرمات. 


وتدّعي الحكومية الصينية الشيوعية أن القصد مما تطلق عليه بـ"إعادة التأهيل" يهدف إلى تخليص عقول المسلمين من أفكار التطرف الديني والإرهاب ، ومعالجة الأمراض الأيديولوجية.
ويقبع في هذه المعتقلات أقليات تركية مسلمة، مثل الأويغور والكازاخ والأقليات المسلمة الأخرى، وفقاً لمسح أجرته الأمم المتحدة.

27756
تركستان الشرقية


تُعرف بأنّها منطقة شينغيانغ الأويغور ذاتية الحكم، وتقع في شمال غربي الصين. يُعاني الأتراك الأويغور المسلمين منذ أمد بعيد من انتهاكات حقوق الإنسان، فقد قُتِل منهم 26,3 مليون شخص في الفترة ما بين عامي 1949 و1965، و8,7 مليون شخص منذ عام 1965.


مات 35 مليون شخص من مسلمي الأويغور بسبب قمع الجيش الصيني وقد تمّ حظر ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، بما في ذلك المواصلات العامة واحتفالات الزواج في عام 2014، وفُرِضت غرامة مقدارها 353 دولار على ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.


وفي وقت سابق قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن الحكومة الصينية تقوم بانتهاكات ممنهجة لحقوق المسلمين في إقليم (تركستان الشرقية)

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.