حوار خاص مع السيد وليد سفر رئيس تجمع الشباب التركماني السوري وعضو المجلس التركماني

شؤون اجتماعية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 ومايزال الشباب السوري هم أمل الأمة

اعداد وتحرير: هدى بلال

حوار مع وليد سفر رئيس تجمع الشباب التركماني السوري وعضو المجلس التركماني مازال الشباب السوري في طليعةالشباب العربي والعالمي رغم كل المعاناة التي خلفتها الحرب من تهجير ونزوح وخاصة أولئك الذين حملوا فكر الثورة في قلوبهم رغم الصعوبات ومضوا لايوقفهم شيء فلملموا جراحاتهم وبدأو بمداواة جروح شعبهم وهم مؤمنين بعدالة قضيتهم ومن ذاك الشباب المناضل جاء تجمع الشباب التركماني السوري لمعرفة تفاصيل أخرى أجرت وكالة الفرات حوار مع السيد وليد سفر رئيس التجمع يقول السيد وليد سفر:
تم انشاء تجمع شباب تركمان سوريا في أواخر 2013 بداية ال 2014وكان الهدف النهوض بالشباب السوريين سواء “بالداخل السوري المنكوب أو في المهجروفي رده على سؤال عن الإنجازات التي حققها تجمع الشباب التركماني السوري أجاب قائلا”:وليد سفر: باعتقادي استطعنا ان نساهم في زيادة وعي الشباب تجاه قضاياهم وبالاخص أستطعنا زيادة نسبة الاستجابة للعمليةالتعليمية من خلال لقاءات مع أهالي الطلاب وزيادة اهتمامهم في ارسال اولادهم للمدارس وتقديم بعض انواع الدعم العيني للمدارس في الداخل وتحريض الشباب المنقطعين عن جامعاتهم في سوريا لأستكمال دراستهم في تركيا
وفي رده على سؤالفي هذه المرحلة الحرجة من تاريخ ثورتنا المباركة ماهو دور الشباب وماهو دور هذه التجمعات؟أجاب :
الشباب السوريين هم الذين أطلقوا رياح التغيير واشعلوا شرارة الثورة في سوريا و نتيجة تغييب الشباب في العمل المؤسساتي للمعارضة فقدت المعارضة روحها والجهاز المحرك لها من هنا تأتي اهمية التجمعات الشبابية كونها المحرك للمجتمعات نتيجة الطاقات الهائلة التي تحملها وقدرتها في التأقلم مع التغيرات وتحمل كافة الضغوط لأجل تحقيق أهدافنا وعلى رأسها اسقاط النظام
وأشار سفر في حديثه عن تطلعات التجمع المستقبلية في تطوير الية عملها إننا نسعى الآن إلى التواصل مع الشباب السوريين في كافة المحافظات السورية لنقل هذا الفكر الى الداخل السوري ولنا حاليا أفرع في عدة محافظات تركية ونسعى الآن إلى زيادة الأفرع وتكثيف الجهود في المستقبل لأنتاج الجيل المنشودوفي رسالة وجهها وليد سفر إلى الشباب السوريين من منبر وكالة الفرات قائلا”
نسال الله تعالى أن نكون وأياكم نواة عمل شبابي جدير بنا كثائرين وأن نكون وإياكم من الصابرين والمثابرين لتحقيق أهداف ثورتنا المباركة.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.