اتساع رقعة الاقتتال بين شبيحة آل بري وميليشيات كفريا والفوعة في أحياء حلب الشرقية…. وميليشيات نبل والزهراء تتدخل لمؤازرة الأخيرة

سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  اتساع رقعة الاقتتال بين شبيحة آل بري وميليشيات كفريا والفوعة في أحياء حلب الشرقية…. وميليشيات نبل والزهراء تتدخل لمؤازرة الأخيرة


شهدت أحياء حلب الشرقية في اليومين الماضيين، تصعيداً أمنياً وانتشار واسعاً للحواجز العسكرية، بعدما تجددت الاشتباكات بين شبيحة آل بري، ومليشيات شيعية من بلدتي كفريا والفوعة. وتبادل الطرفان شنّ اعتقالات طالت عناصرهما في أحياء مختلفة من المدينة. 


التصعيد بين المليشيات جاء بعد 48 ساعة من الهدوء النسبي بينها وكان الطرفان قد اشتبكا في أكثر من موقع خلال الأيام القليلة الماضية بسب خلافات حول أملاك وعقارات تعود ملكيتها لمُهجّرين قسرياً عنها، بعدما استولت عليها عائلات من كفريا والفوعة.


وتقف شبيحة آل بري وراء التصعيد الأخير، بسبب انتشار حواجزها الأمنية في مداخل ومخارج الأحياء التي تتمركز فيها، والتي تعتبر مناطق نفوذ بالنسبة لها مليشيات كفريا والفوعة كانت قد كثّفت تواجدها في الأحياء التي تقيم فيها عائلات من البلدتين. وردت مليشيا آل بري بنشر حواجز في عدد من عقد المواصلات في باب النيرب والمرجة وكرم حومد وأطراف الصالحين، واعتقلت عدداً من عناصر مليشيات كفريا والفوعة على أحد حواجزها. الأمر الذي دفع مليشيات الفوعة وكفريا للتصعيد والرد بحملة اعتقالات مماثلة.


ودخلت على خط المواجهات بين الطرفين مجموعات مسلحة من مليشيات نبل والزهراء التي قدمت في الساعات القليلة الماضية من ريف حلب الشمالي لمؤازرة مليشيات كفريا والفوعة ضد شبيحة آل بري. 


ويتخوّف الأهالي في الأحياء الشرقية من تصاعد الاشتباكات بين المليشيات التي تسببت بمقتل وجرح عدد من المدنيين في حي مساكن هنانو وباب النيرب، بالاضافة الى مقتل وجرح العديد من عناصر المليشيات المتقاتلة.


القيادات الأمنية للنظام وفرع "حزب البعث" في حلب، أجروا اتصالات مكثفة مع شيخ عشيرة آل بري حسن شعبان بري، عضو مجلس محافظة حلب، لتخفيف الاحتقان ومن المتوقع أن يتطور الخلاف إذا لم تنجح مساعي أمين "فرع الحزب" فاضل النجار، وقادة فروع الأجهزة الأمنية لوقف الاقتتال.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.