أكبر عملية تجسس في سوريا يقودها عميل لصالح إيران على حساب روسيا والنظام تدفع موسكو الى إعادة هيكلة جيش النظام وأذرعه الأمنية

سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  أكبر عملية تجسس في سوريا يقودها عميل لصالح إيران على حساب روسيا والنظام تدفع موسكو الى إعادة هيكلة جيش النظام وأذرعه الأمنية


وكالة الفرات للأنباء-متابعات



هرّبت جهة استخباراتية تابعة للحرس الثوري الإيراني أحد جواسيسها الملاحقين من المخابرات الروسية، من دمشق إلى طهران، بشكل سرّي، مطلع تشرين الأول الماضي.


وقالت مصادر اعلامية، إن القيادي في “فيلق القدس” الإيراني، المُلقّبِ بـ”الحاج أبو ايهم”، وهو من قرية كفريا في ريف إدلب، قاد أكبر عملية تجسس لصالح الإيرانيين في سوريا ضد الروس والنظام، في مقر قيادة “الأركان العامة” التي تسيطر عليها موسكو بشكل كامل.


وقد علم الإيرانيون بالشكوك الدائرة حول “أبو أيهم”، قبل مُداهمة “أمن الدولة” لمواقع تواجده، وقاموا بتهريبه بطائرة شحن إيرانية من دمشق إلى طهران.


وأشارت المصادر إلى أن أبو ايهم سرّب إلى طهران معلومات، بالتعاون مع ضباط من النظام مقربين من الروس، ممن تمت إحالتهم لاحقاً إلى التحقيق والإيداع في سجن صيدنايا العسكري.


وتدور فحوى المعلومات المُسرّبة لطهران بحسب موقع المدن، حول اجتماعات بين ضباط روس وتابعين للنظام تناولت تقليص الدور الإيراني في سوريا.


وأبغ الجانب الروسي الإيرانيين بضرورة تسليم أبو أيهم لتورطه بقضايا تتعلق بـ”الأمن القومي” وتُثبت تعامله مع جهات خارجية ضد “الدولة السورية” والحُلفاء.


وجاء الرد الإيراني بأن أبو أيهم قيد الاعتقال وتم نقله إلى طهران بسبب اختلاسه أموالاً لـ”الحرس الثوري” وسرقة رواتب عناصر سوريين لأشهر طويلة.


الى ذلك، رأى المحلل العسكري، العميد أحمد رحال، أن هناك صراع خفي تدور فصوله بين أفرع المخابرات الاسدية وقطعات جيش الأسد بين جناحين، الأول محسوب على إيران والثاني على روسيا.


واعتبر أن الثمرة الأولى عن هذا الصراع كان بزج 240 ضابط من ضباط الجيش بسجن صيدنايا ،ويقال انهم يتبعون للأجندة الإيرانية.


تجسس طهران على موسكو في سوريا، دفع الروس لإجراء تبديلات على مستوى ضباط الصف الأول في مطار دمشق الدولي، وتبديلات أخرى طالت الضباط على الحدود مع لبنان.


ويأتي هذا، وسط سلسلة تغييرات مؤخرا، قادتها روسيا، طالت فرعين للأمن العسكري لنظام الأسد، والفرقة الرابعة في ظل مسعى من موسكو لهيكلة قوات النظام وفق رؤيتها.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.