وفد من أربع دول بينها فرنسا ومصر يزور الإدارة الذاتية  في القامشلي للمشاركة في منتدى روجافا حول عفرين

سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  وفد من أربع دول بينها فرنسا ومصر يزور الإدارة الذاتية  في القامشلي للمشاركة في منتدى روجافا حول عفرين


وكالة الفرات للأنباء




وصل وفد يضم كل من وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنارد كوشنير والباحث الاستراتيجي جيرار شاليان إلى مقر “هيئة العلاقات الخارجية” التابعة لـ مايسمى “الإدارة الذاتية” في مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، إلى جانب سياسيين وأكاديميين قادمين من دول مصر العراق وكولومبيا والسعودية والامارات. 


وقالت وكالة “هاوار” الكردية أمس، السبت 1 من كانون الثاني، إن الوفد وصل للمشاركة في المنتدى الدولي الذي يعقد برعاية مركز “روج آفا للدراسات الاستراتيجية” في منطقة عامودا التابعة للقامشلي.

حيث من المقرر أن يعقد المركز منتدى دوليًا، اليوم الأحد، حول  “التطهير العرقي والتغيير الديموغرافي” في عفرين على حد زعمها. 


يأتي هذا في ظل تجاهل تام لهذه الأطراف الدولية المشاركة في الاجتماع للممارسات والانتهاكات التي قامت بها ميليشيا الوحدات الكردية وقسد في المناطق العربية من قتل وتهجير وتشريد وتجنيد إجباري ومصادرة أملاك معارضين لنظام الأسد في مناطق سيطرتها وتحالفها مع النظام و إيران والميليشيات الشيعية العابرة للحدود والمحتل الروسي ضد ثورة الشعب السوري بالاضافة الى احتلال مناطق ومدن عربية واسعة ولاسيما في ريف حلب الشمالي والرقة والحسكة وديرالزور وسيطرتها على معظم ثروات سوريا من آبار النفط والغاز. 


ويتزامن المنتدى في الوقت الذي تهدد فيه أنقرة بشن عملية عسكرية مشابهة لعمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” في مناطق شرق الفرات الخاضعة لسيطرة ميليشيا الوحدات الكردية الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني PKK. 
واستقبل الوفد الزائر الرئيس المشترك لهيئة مايسمى العلاقات الخارجية لشمال شرق سوريا، عبد الكريم عمر، ومستشارة “الإدارة الذاتية” في إقليم الجزيرة، مزكين أحمد.
وعقد الطرفان اجتماعًا مغلقًا، ووفق وكالة “هاوار”، فإنه من المتوقع أن يعقد مؤتمر صحفي في وقت لاحق من قبل الوفد.

وتعتبر زيارة كوشنير لمدينة القامشلي، الخاضعة لسيطرة مشتركة بين ميليشيا “الوحدات الكردية” وقوات النظام ، الزيارة الأولى على الصعيد الدبلوماسي الفرنسي، غير الرسمي

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.