حكومة النظام تتجاهل الأسد وتبحث عن قائد نوعي لقيادة المرحلة القادمة

سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  حكومة النظام تتجاهل الأسد وتبحث عن قائد نوعي لقيادة المرحلة القادمة


وكالة الفرات للأنباء



أكد رئيس حكومة النظام عماد خميس خلال اجتماع أمس لمتابعة وثيقة الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي أهمية أن يكون هناك تخطيط صحيح وقاعدة بيانات حتى عام 2050 ولكل المحافظات والقرى حتى النائية، لأن هناك أيدي خفية تحارب النجاح،على حد وصفه من أسبابها الجهل، وهذا الأمر يمكن إسقاطه على جميع الأمور، مبيناً أن التخطيط أمر مهم جداً «وأضاف انهم كحكومة يعولون الكثير على هيئة التخطيط الإقليمي، فهي تعتبر صمام الأمان لخطط الحكومة لـ50 سنة قادمة»


جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة الوطن الموالية 


وأكد خميس أنه لن يسمح بالتأخير في إصدار الوثيقة أكثر من ذلك، لأننا «منذ عامين ونحن ننتظر الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي، واليوم نحن في مرحلة انتقالية، وعلينا أن نحدد الأولويات والتشبيك، لأن إعادة إعمار سورية وكل ما يتعلق بالبنى التحتية والبنية السكانية يتطلب العمل الفعلي على أرض الواقع وليس بالخطابات والشعارات وغيرها..


وأضاف نحن أمام مرحلة مهمة من بناء سورية، تتطلب قائداً نوعياً وكوادر نوعية وعملاً نوعيــاً لإنجــاز المطلوب للمرحلة القادمة».


تصريح الخميس المثير للجدل طرح عدة تساؤلات. 

هل كانت زلة لسان أم تأتي بالتنسيق مع الأسد نفسه للتحايل على ملف اعادة الاعمار أم أن هناك صراعا حقيقيا على السلطة  قد بدأ داخل أروقة النظام


ولفت إلى أن سورية مقبلة على أهم مرحلة استثمار، لن يكون لها مثيل في العالم، خاصة استقطاب رؤوس الأموال، موضحاً أن سوريا ستكون قبلة الاستثمار الأهم للسنوات القادمة، «فسورية تعرف ماذا تريد وأين ذاهبة في كل المكونات لإعادة التنمية بشكل كامل، في المكان والزمان الصحيحين»

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.