الجيش الوطني : الحملة الأمنية في عفرين ستتوسع إلى درع الفرات لاجتثاث المفسدين  

الجيش السوري الحر
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

الجيش الوطني : الحملة الأمنية في عفرين ستتوسع إلى درع الفرات لاجتثاث المفسدين  


وكالة الفرات للأنباء

عفرين




قال “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا إن الحملة الأمنية التي بدأها في منطقة عفرين، أمس الأحد، ستتوسع إلى مناطق “درع الفرات”.


وفي بيان توضيحي عن الحملة الأمنية نشره “الجيش” اليوم، الاثنين 19 من تشرين الثاني، أضاف أن الحملة لاتزال مستمرة، وعند الانتهاء من منطقة “غصن الزيتون” سيتم الانتقال إلى مناطق “درع الفرات” في ريفي حلب الشمالي والشرقي.

وأشار “الجيش الوطني” إلى أن الحملة التي يقودها في عفرين تأتي بالتنسيق مع “الشرطة العسكرية”، لـ”اجتثاث المجموعات الفاسدة التي تبتعد عن المفهوم العسكري والثوري، ولا تبدي احترامًا للمؤسسات القضائية والعسكرية والمدنية”.


وفي تصريح خاص لوكالة الفرات للانباء أفاد الرائد يوسف حمود الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للأركان : بعد الاتفاق مع قادات الفيالق وقادات الفرق والاقرار بفساد البعض وسوء سلوكهم تم اتخاذ القرار لانهاء تواجدهم العسكري في المنطقة لتحقيق أهداف الجيش الوطني .


وأكد الرائد حمود : عدم انخراط الجانب التركي في هذه الحملة كونها حملة عادية وإجراء بسيط يتم بين الشرطة العسكرية والجيش الوطني .
ونوه الى ان الحملة مستمرة حتى تحقيق هدفها لافتا أن ذلك للنهوض بالواقع الامني مطمئنا الاهالي والمدنيين .

يذكر أن الجيش الوطني بدأ أمس الأحد حملة عسكرية بقيادة الهيئة العامة للأركان وذلك لتنظيف المنطقة من الخارجين عن القانون .


جاء ذلك على خلفية الشكاوي المقدمة على بعض المجموعات الغير منضبطة ضمن قوانين الجيش الوطني وعدم الانصياع للاوامر التنظيمة المتفق عليها مع الفيالق الثلاثة المشكلة للجيش الوطني

9359c2d4 2c66 4f0d a93a 149642f4195e

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.