المتحدث باسم هيئة الأركان في الجيش الوطني يوضح لوكالة الفرات أهداف ومراحل عملية شرقي الفرات المرتقبة

الجيش السوري الحر
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  المتحدث باسم هيئة الأركان في الجيش الوطني يوضح لوكالة الفرات أهداف ومراحل عملية شرقي الفرات المرتقبة  

خاص: وكالة الفرات للأنباء

 الجيش الوطني-عملية شرقي الفرات




تشهد الحدود السورية- التركية، تحركات عسكرية للجيش  والقوات الخاصة التركية، بالتزامن مع الإعلان عن بدء عملية عسكرية شرق الفرات خلال أيام قليلة، وسط توقعات بأن تكون مدينة تل أبيض شمال الرقة هدفها الأول وفق ماقال الجيش الوطني السوري.


ووفقا لوسائل الإعلام التركية، فإن النشاط العسكري للجيش التركي ازداد في اليومين الماضيين حيث تم تعزيز كال النقاط والقواعد العسكرية للجيش التركي على طول الحدود وداخل سوريا. 


الى ذلك قال رئيس هيئة الأركان في “الجيش الوطني”، العقيد هيثم عفيسي، “نحن على أتم الاستعداد لأي حملة عسكرية شرق الفرات”.
وجاء حديث عفيسي بعد إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، انطلاق عملية عسكرية في شرق الفرات ضد التنظيمات الإرهابية خلال أيام.

من جهته أكد الناطق باسم هيئة الأركان في“الجيش الوطني”،الرائد يوسف حمود،لوكالة الفرات للأنباء مشاركة الجيش الوطني في العمليات العسكرية المرتقبة في شرقي الفرات بجميع مراحلها،وأضاف أن 14 ألف مقاتل من جميع فيالق الجيش الوطني سيشاركون في العملية. 


وقال حمود إن حتى الآن الأعداد ستكون كافية، لكن بحسب التطورات في المعركة وما تتطلبه، فإن الجيش الوطني لديه جاهزية أكبر من الأرقام المعلن عنها.

واضاف"حمود": أن العملية العسكرية التركية ستستهدف مناطق منبج بحلب ورأس العين بالحسكة وتل أبيض بالرقة

وأشار حمود الى أن العملية العسكرية التركية ستهدف الى تطهير أكثر من 150 مدينة وبلدة في حلب والرقة والحسكة

وعن تواجد القوات الأمريكية وقوات التحالف في مناطق شرقي الفرات قال حمود :ليس لنا مشكله مع تواجد تلك القوات وتدخل ضمن تفاهمات مع القيادة التركيه ولكن نأمل بأن  لا يؤثر  تواجدها على سير المعركه او عرقله قواتنا المهاجمة. 
وتواردت أنباء ان القوات الامريكيه اخلت العديد من نقاطها القريبة من الحدود السورية التركية في شرقي الفرات بالتزامن مع الحشود العسكرية التركية. 

وقال أردوغان خلال كلمة له امس  بقمة الصناعات الدفاعية التركية بالعاصمة أنقرة.  إن “تركيا ستبدأ حملتها لتطهير شرق الفرات من المنظمات الإرهابية الانفصالية في غضون أيام”.
وأضاف أردوغان أن تركيا أكملت الاستعدادات اللازمة للعملية، في الوقت الذي كانت تصدر التحذيرات حول شرق الفرات.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.