الجيش الوطني يتصدى لمحاولة تسلل لقوات النظام وميليشيا قسد على أطراف مدينة مارع بريف حلب الشمالي

الجيش السوري الحر
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  الجيش الوطني يتصدى لمحاولة تسلل لقوات النظام وميليشيا قسد على أطراف مدينة مارع بريف حلب الشمالي


وكالة الفرات للأنباء

إعداد: رياض الخطيب



صدت فصائل "الجيش الوطني السوري" مساء يوم الأربعاء، محاولة تسلل مشتركة شنتها مليشيا قوات سورية الديمقراطية “قسد”، بالتعاون مع قوات الأسد وعناصر من مليشيا حزب الله اللبناني، على عدة محاور في محيط مدينة مارع، في كل من جبهة قرية الشيخ  عيسى غربا، وبلدة أم حوش، وبلدة حربل جنوبا ،

وأفاد القائد العسكري "سهيل أبو بكر" لمراسل "وكالة الفرات للأنباء" أن التسلل سبقه تمهيد مدفعي كثيف بقذائف الدبابات ومدافع الهاون، تبعه تسلل لقوات الأسد ومليشياته وعناصر مليشيا “قسد” نحو نقاط الثوار على خطوط التماس، حيث تمكن مقاتلو الجيش الوطني السوري من التصدي للهجوم .


وأضافت المصادر أن قوات الجيش الوطني كبدت القوات المتسللة خسائرَ كبيرة في العتاد والأرواح، كما أسفرت الاشتباكات عن استشهاد الشاب (راكان حج عمر) أحد مقاتلي الجيش الوطني”.


بدوره صرح “ الناطق الرسمي في هيئة الأركان العامة للجيش الوطني السوري الرائد "يوسف حمود" إن الجيش الوطني السوري استقدم أرتالاً عسكرية تضم عشرات العناصر، فضلاً عن سيارات تحمل أسلحة متوسطة وثقيلة إلى جبهة "مدينة مارع  لتعزيز النقاط الأمامية على خطوط التماس مع العدو، بعد أن قامت مليشيا “قسد” وقوات الأسد بمحاولة مشتركة للتسلل إلى نقاط الثوار على خطوط التماس قرب مدينة مارع، حيث تكبدوا خسائر كبيرة، علاوة على سقوط عدد من عناصرهم بين قتيل وجريح”.


يأتى هذا الهجوم بعدما أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، التي تمثل الداعم الرئيسي لمليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، البدء بسحب قواتها من سوريا، ومع اقتراب المعركة المنتظرة التي ستشنها القوات التركية، جنباً إلى جنب مع قوات الجيش الوطني السوري ، للسيطرة على منبج وتل أبيض ومناطق شرقي الفرات، التي تسيطر عليها مليشيا “قسد”، من أجل إعادة أهلها المهجرين .

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.