غرفة عمليات غصن الزيتون في عفرين تخصص “خطوط ساخنة” للتعامل مع شكاوى المدنيين

غصن الزيتون
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  غرفة عمليات غصن الزيتون في عفرين تخصص “خطوط ساخنة” للتعامل مع شكاوى المدنيين


رد قيادي في الجيش السوي الحر، على الأنباء التي تتحدث عن وجود حالة فلتان أمني في منطقة عفرين شمالي التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر الشهر الماضي، بعد معارك ضد الوحدات الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د”.وقال قائد فصيل تجمع أحرار الشرقية، أبو حاتم شقرا، إنه خصصت خطوط هاتف ساخنة للتعامل مع الشكاوى المقدمة من الأهالي، وحلها في أسرع وقت، بهدف منع أي حدوث أي انتهاك بحق أهالي المنطقة من أكراد وعرب إضافة إلى منع الإساءة لأي مواطن سوري يمر من المنطقة بعد إعادة فتح ريفي حلب الشمالي وإدلب على بعضهما.وأوضح “شقرا” في حديثه لبلدي نيوز، أن تم حل عشرات القضايا والتجاوزات التي ارتكبت في أغلبها من قبل أشخاص لا ينتسبون إلى الجيش السوري الحر، ويزعمون أنهم ينتسبون لهذا الفصيل أو ذاك، حيث يشرف الجيش الحر على إعادة المسروقات إلى إصحابها ومعاقبة الجناة.وأشار إلى أن مدينة عفرين وما حولها، تشهد عودة منتظمة للأهالي عليها بعد أن قام الجيش الحر بالتعاون مع الجيش التركي الذي تعاون معه في عملية “غصن الزيتون” بنزع الألغام التي تركها “ب ي د” في المنطقة، لافتا إلى أن المجالس المحلية بدأت بالعمل بمدينة عفرين وبلدة جنديرس لخدمة أهالي المنطقة.ولفت إلى أن “ب ي د” الذي كان يسطر على المنطقة كان يقوم بجني الإتاوات من السكان ، ويمنع على السوريين دخول المدينة إلا بكفيل من المنطقة ولمدة محددة، إضافة إلى تحصيله الضرائب بغير وجه من المواطنين والتجار الذين يستخدمون المنطقة للعبور من مدينة إعزاز إلى إدلب.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.