ناشطون في السويداء يطلقون حملة على شبكات التواصل الاجتماعي #مابنشتري_مسروق

محافظات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 ناشطون في السويداء يطلقون حملة على شبكات التواصل الاجتماعي #مابنشتري_مسروق


ما هي الحلول لردع ظاهرة التعفيش وبيع المواد المسروقة في محافظة السويداء؟”، سؤال طرحه كثيرون من نشطاء وأهالي محافظة السويداء في مواقع التواصل، ضمن حملة أطلقت أخيراً تدعو لوقف شراء المواد المسروقة و المعفشة، من المناطق التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخرا في محافظة درعا.


ومن خلال وسوم #مابنشتري_مسروق،#لاللتعفيش، #لاتكون_شريك_وتشتري_تعفيش،دعا المشاركون في الحملة إلى مقاطعة المواد المعفشة والمسروقة ومحاربة حواجز “التشليح”، التي تقطع الطرق وتسلب المدنيين النازحين من درعا أموالهم. واعتبر كثيرون أنه ليس مقبولاً السكوت عن الخارجين عن القانون، الذين يقطعون الطرق على المدنيين الهاربين من الحرب ويسلبون أموالهم.


وفي السياق، نقلت شبكة “الحدث 24” عبر “فايسبوك” عن الشيخ راكان الأطرش، قوله إن أي غنائم تباع في الجبل “حرام” على البائع والمشتري، وأكد أن النازحين من محافظة درعا هم “ضيوف”.


وخلال الأيام الماضية، سيطرت قوات الأسد على مساحات واسعة من درعا، خصوصاً في الريف الشرقي، بعدما حققت فيها تقدماً على حساب الفصائل التي انسحب قسم منها إلى مركز المحافظة والريف الغربي. وشهدت المحافظة حركة نزوح كبيرة جراء المعارك.


وتعدّ هذه الحملة واحدة من عشرات الحملات التي أطلقت منذ العام الأول للثورة ضد نظام الأسد، حيث انتشرت هذه الظاهرة بشكل وصفه مراقبون بـ”المهول”. وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد، قد أقّر في مقابلة أجراها قبل عامين، أن الجيش السوري مارَس انتهاكات عديدة في هذا المجال، لا سيما في حمص وريفها، وريف دمشق وحوران، وأخيراً حلب.

المدن

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.