بعد صفعة منبج……رياض درار يؤكد على إمكانية انضواء قسد في “جيش النظام السوري”

سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  بعد صفعة منبج……رياض درار يؤكد على إمكانية انضواء قسد في “جيش النظام السوري”


تشكلت ميليشيا “قسد” الارهابية في تشرين الأول 2015، وهي الذراع العسكرية للإدارة الذاتية المعلنة شمال شرقي سوريا، وعمادها “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، ومدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.


وقال الرئيس المشترك لـ”مجلس سوريا الديمقراطية”، رياض درار، أمس الاثنين، إنه بالإمكان وضع مفاتيح التسوية دون اللجوء إلى لغة التهديد.


وأضاف في مقابلة مع وكالة “تسنيم الإيرانية” أن “التفاوض مع الدولة السورية هو السبيل الأنفع للوصول إلى نتائج تخدم سوريا دون تهديد أو وعيد”.


وأشار درار إلى أن “قسد أعدت نفسها لمواجهة داعش والإرهاب، وقالت مرارًا إنها مستعدة لتكون جزءًا من الجيش السوري بعد التسوية، وعليه نؤكد دائمًا الحاجة لأن نضع مفاتيح هذه التسوية معًا وصولًا إلى كيفية إنجازها”.


يأتي هذا بعد يوم من إعلان أنقرة وواشنطن التوصل بين الجانبين لاتفاق حول مدينة منبج يقضي بانسحاب الميليشيات الانفصالية الارهابية منها ومن ثم تشكيل مجلس مدني من أهالي منبج لإدارتها بالاضافة الى انتشار قوات تركية وأمريكية داخل المدينة


وكان الأسد وصف القوات بأنها “خائنة”، وقال في تصريح صحفي في كانون الأول الماضي، إن “كل من يعمل تحت قيادة أي بلد أجنبي في بلده وضد جيشه وضد شعبه هو خائن”.


في حين وصفها نائب وزير الخارجية، فيصل مقداد، بأنها “داعش جديدة” في الشمال الشرقي من سوريا.


يذكر أن قسد وحلفاؤها كانوا قد تلقوا الصفعة الأولى في سقوط عفرين والآن تلقوا الصفعة الثانية بانسحابهم من منبج في حين يرى مراقبون أنه لايمكن لواشنطن أن تقايض أنقرة بميليشيات وتنظيمات إرهابية تربطها معها مصالح مرحلية ومؤقتة وهي تعي جيدا أن هذه الميليشيات لا تستطيع إدارة منطقة فيدرالية داخل سوريا في ظل رفض دول الجوار والدول الإقليمية

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.