تركيا تعتزم شراء المحاصيل الزراعية من مزارعي ريف حلب الشمالي لهذا العام أيضا

خدمات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  تركيا تعتزم شراء المحاصيل الزراعية من مزارعي ريف حلب الشمالي لهذا العام أيضا


 تقرير خاص

وكالة الفرات للأنباء


تشكل الزراعة في ريف حلب الشمالي مصدر الدخل الأكبر بالنسبة لمعظم المدنيين، تنظيم داعش عمد خلال سيطرته على المنطقة إلى التضييق على الفلاحين بمصادرة الأراضي الزراعية بحجة انتماء أصحابها للجيش الحر، ونسبة كبيرة من المحاصيل الزراعية تحت مسمى الزكاة، ما تسبب بخسائر للفلاحين، وهجرهم الحقول بحثاً عن مورد آخر للرزق.


وبعد سيطرة قوات درع الفرات مدعومة بالجيش التركي على المنطقة وعودة الأهالي عادت الحياة الزراعية إلى المنطقة، وخاصة زراعة الحبوب والمحاصيل الاستراتيجية.


حيث شكلت مجالس محلية وأرفقت بمكاتب زراعية لكل مجلس بريف حلب الشمالي، والتي تعمل على تنظيم العمليات الزراعية وتقديم الخدمات بشكل منتظم للمزارعين وهي تحظى بدعم كامل ومباشر من الحكومة التركية


إلا أن أهم العوائق والصعوبات التي تواجه المزارعين في ريف حلب الشمالي هي غياب التسويق وإنغلاق أسواق التصدير لمحاصيلهم الزراعية، وقد أعلنت الحكومة التركية عزمها شراء المحاصيل الزراعية من مزارعي ريف حلب الشمالي هذا العام مقدمة بذلك مساهمة للمزارعين في المنطقة


وأفادت مصادر خاصة ” لوكالة الفرات للأنباء” عن أحد المندوبين الأتراك قوله ”
أنه سيتم استلام المحاصيل الزراعية في مركز الراعي وأضاف أنهم سيستلمون الحبوب عامة والعدس بشكل خاص وقد أعلمنا بأن سعر النوع الأول من مادة العدس ل الطن الواحد مغربل هو 1700 ليرة تركية.


وسيتم الإستلام وفق الشروط التالية1- يحصل المزارع الذي يرغب بتسويق محصوله على بطاقة منشأ من المكتب الزراعي في المجلس المحلي التابع لمنطقته2- يجب أن تكون المحاصيل مغربلة ونوعيتها جيدة لأنها ستسلم ل لجنة الخبرة التي ستقيم المحصول بدورها


ويرى بعض المزارعين أن أسعار المحاصيل قليلة نوعا ما وقد التقت وكالة الفرات بأحد المزارعين بريف حلب الشمالي “أبو أحمد”:موسم الحصاد كان جيداً مقارنةً بالسنوات السابقة، رغم انخفاض الإنتاج بسبب الظروف الجوية والتقلبات المناخية، وانتشار الآفات الحشرية”إلا أن أسعار شراء المحاصيل قليلة نوعا ما خصوصا في ظل تراجع الليرة التركية أمام الدولار والليرة السورية .


في حين تواصل الجهات المعنية مساعيها مع الجانب التركي للتوصل الى صيغة ترضي جميع الأطراف.


يذكر ان اكثر من 1500 مزارع في ريف حلب الشمالي كانوا قد قاموا بتقديم طلبات لبيع منتجاتهم الزراعية لتركيا عبر مجالسهم المحلية السنة الماضية


وقامت الحكومة التركية آنذاك بشراء العدس،الحمص،والقمح من المزارعين،بقيمة اجمالية بلغت 15 مليون ليرة تركيةأي مايعادل 225 مليون ليرة سوريةمقدمة بذلك كدعم و مساهمة هامة في جهود تطبيع الحياة في مناطق درع الفرات

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.