الهلال الأحمر التركي: يعيد البسمة لوجوه أطفال وقعوا ضحية العنف الأسري في مخيم بريف حلب الشمالي

مخيمات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  الهلال الأحمر التركي: يعيد البسمة لوجوه أطفال وقعوا ضحية العنف الأسري في مخيم بريف حلب الشمالي


تعتبر ظاهر العنف ضد الأطفال ظاهرة مؤرقة يعاني منها كثير من أطفال العالم ، ساهمت في بناء جيل تربى على الخوف والذل والاهانة، فزرعوا في نفوسهم البريئة والنقية الكراهية والشر ، لا يطمح في بناء ذاته همه الوحيد ان يتخلص من الظلم والاضطهاد.


هذه القلوب التي لاتعرف الرحمة والعطف والحنان ، مازالت متواجدة في هذا العالم الجميل الذي يتسخ بها، فلابد ان يتكاتف المجتمع والجهات المعنية بالطفولة محاولة وضع اقصى العقوبات الرادعة لوقف العنف ضد الأطفال .


تقول (م.أ) وهي جدة لطفلين حسين وسميرة في مخيم النور للمهجرين بمدينة اعزاز عانيت في استرجاع الأمان لأحفادي بعد تعرضهم للعنف الجسدي من قبل والدهم لقد كان يضربهم لأتفه الأسباب وبعدها لم استطع ان أبقى مع ابني في نفس الخيمة فقررت الأنفصال وان أصطحب أحفادي لكنهم ما زالو يحلمون بكوابيس مخيفة ويهربون من الجميع ويحبون الأنعزال فقمت بعرض مشاكلهم ومعاناتهم على الهلال الأحمر التركي عبر نشطاء وإعلاميين ولحسن الحظ كانت الاستجابة سريعة

حيث قام الهلال الأحمر التركي بنقل الطفلين حسين وسميرة مع جدتهم الى تركيا حيث خضعوا للعلاج النفسي هناك كما تم تقديم الهدايا لهم من ألبسة وألعاب وكل شيئ يحتاجونه وهم الآن يعيشون مع جدتهم في مخيم النور بمدينة اعزاز بريف حلب الشمالي وقد شكرت جدة الأطفال الهلال الأحمر التركي على مساعدتهم وقالت “ادعو جميع الآباء والأمهات ان يتقوا الله في فلدات اكبادهم لانهم زهرة حياتهم ، فاذا نشأوا في اجواء من المحبة والأمان من دون عنف سيكونون رحماء عليهم في مكبرهم فكما تدين تدان و العنف يولد العنف”.

f62276b5 8ed3 4f30 bf2e 0e5f73f4d16a


وفي تصريح خاص ل “وكالة الفرات للأنباء ”اكد مدير مكتب الهلال الأحمر التركي في مناطق درع الفرات ان كثيراً من الأطفال يعانون من العنف ولابد ان تتكاتف الجهود بحملات التوعية لوقف كل اشكال العنف الذي يتعرض له الطفل وخصوصا اطفال المخيمات
وأضاف أنه لابد من الاهتمام بالأطفال الذي عانوا من العنف والانتهاكات من خلال العلاج النفسي لكي يعودوا ويستطيعوا التعايش والاندماج بالحياة من جديد .

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.