أزمة المحروقات في المناطق المحررة…..إلى أين؟

نبض الشارع
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
أزمة المحروقات في المناطق المحررة…..إلى أين؟

 

إعداد : عبد العزيز النجار

تحرير : هدى بلال

تشهد المناطق المحررة من إدلب وحماة وحلب أزمة
كبيرة جدا بسبب شح المحروقات وذلك لانقطاع طريق النفط الخام من عفرين بسبب عمليات غصن الزيتون مما أدى إلى نفاذ الكميات المخزنة في المناطق المحررة و ارتفاع غير معهود في أسعار الوقود حيث وصل سعر لتر المازوت النظامي إلى ٦٥٠ل.س
والمازوت المفلتر إلى ٦٠٠ل.س
إن وجدوا ..كما وصل سعر لتر الكاز إلى ٨٠٠ل.س وسعر أسطوانة الغاز ١٤٠٠٠ل.س ارتفاع غير معهود أدى الى حالة غليان عند الاهالي حيث أن المحروقات هي عصب الحياة في المناطق المحررة في غياب الكهرباء والحلول البديلة
في هذا السياق يقول شاهر (مواطن من ريف إدلب لقد أمضيت 3 أيام وأنا أبحث عن مركز يبيع الغاز وعندما وجدت تبين لي أن السعر ارتفع لثلاثة أضعاف هذا إن وجد )
وفي السياق نفسه يقول عبدالإله (مواطن من ريف إدلب )إن غلاء أسعار المحروقات جعلنا نبحث عن بدائل فبتنا نجمع الحطب لنعد الطعام ونغسل الغسيل فوسط غلاء المعيشة وارتفاع اسعار المحروقات اصبح من العسير جداتأمين أنبوبة الغاز
ولم يعد يخفى الضرر الكبير الذي لحق بالمرافق العامة نتيجة غلاء وشح المحروقات
حيث أدى ذلك إلى شلل كبير في المواصلات وتوقف بعض الأفران وارتفاع أسعار الخبز ومولدات الأمبير مع انخفاض ساعات التشغيل ..كما كان لها الأثر الأكثر ضررا”على على عمل المشافي وسيارات الإسعاف وارتفاع كبير في سعر خزانات المياه
والجدير بذكر أن الحكومة التركية قد أدخلت كميات من المازوت الأوربي والبنزين الأوربي وبأسعار جيدة ولكن هذه الكميات لا تكفي لسد احتياجات جزء صغير من المناطق المحررة
ويبقى السوريون على أمل الخلاص من أزمة شح المحروقات تلك التي زادت من صعوبة الحياة.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.