صحيفة “ذا ناشيوتال”: ناتو عربي برعاية أمريكية سيعلن عنه مطلع العام القادم

الدول العربية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  صحيفة “ذا ناشيوتال”: ناتو عربي برعاية أمريكية سيعلن عنه مطلع العام القادم


أشارت صحيفة “ذا ناشيونال” عن نية الولايات المتحدة استضافة قمة عربية – أمريكية في كانون الثاني العام الجاري بهدف إطلاق “التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط – Mesa” وذلك عقب الزيارة التي قام بها مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الخليج العربي (تيم لندركينغ) لمنطقة الخليج، والتي استمرت لمدة ثلاثة أسابيع، بهدف بناء تحالف عربي شبيه بـ “حلف الناتو”.


وأشار (لندركينغ) في لقائه مع الصحيفة إلى أن التحالف الجديد سيضم الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي وهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وقطر وعمان، بالإضافة إلى عضوية كل من مصر والأردن والولايات المتحدة الأمريكية.


وقال (لندركينغ) إن وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) سيستضيف اجتماعاً يوم الجمعة لـ “GCC + 2” – أعضاء مجلس التعاون الخليجي ودولتين من خارج المجلس، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بهدف التحضير لقمة كانون الثاني.
“هذا نابع من قمة الرياض 2017، حيث وافق الجميع على أن الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ستجتمع على أساس سنوي.. أضفنا على أولويات القمة، الاهتمام الكبير الذي يجمع كلا الطرفين، لبناء Mesa” قال (لندركينغ) للصحيفة، موضحاً أن التحالف سيقوم على أساس التوافقات الأمنية والاقتصادية والسياسية، التي من شأنها بناء روابط بين دول مجلس التعاون، والولايات المتحدة وكلا من مصر والأردن.


وعلى الرغم من الخلافات السياسية في دول مجلس التعاون، قال (لندركينغ) إن فكرة التحالف تقوم على “بناء درع جيد وقوي ضد التهديدات في الخليج”. وأكد على أن إيران، والتهديد السايبري، وكذلك الهجمات على البنى التحتية، وتنسيق إدارة الصراع من سوريا مروراً باليمن، ستكون على جدول أعمال القمة.


وبخصوص التهديدات التي من المفترض أن يواجهها هذا التحالف، قال (لندركينغ) إن إيران هي “التهديد الأول” على قائمة “Mesa”.


مع ذلك، نوه (لندركينغ)، إلى أن المحادثات هذه لا تزال في مراحلها المبكرة، قائلاً “إذا اقتضت الحاجة لتغيير التاريخ، علينا أن نتمتع بالمرونة حيال ذلك”.
ذا ناشيونال-أورينت

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.