هذا ما جاء في مضمون الورقة الأمريكية حول سوريا: فرض منظقة حظر جوي وبري ومنع دخول أي قوات تابعة للنظام وايران مناطق شمال وشرق نهر الفرات

الولايات المتحدة الامريكية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

هذا ما جاء في مضمون الورقة الأمريكية حول سوريا: فرض منظقة حظر جوي وبري ومنع دخول أي قوات تابعة للنظام وايران مناطق شمال وشرق نهر الفرات


أعد خبراء أمريكيون، بينهم المبعوث الجديد لسوريا، جيمس جيفري، ورقة رفعت إلى الإدارة الأمريكية تتضمن السياسة الجديدة التي يجب تطبيقها مستقبلًا في سوريا.


ونشرت صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الثلاثاء 21 من آب، مضمون الورقة، وأوصت بالحيلولة دون عودة ظهور تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومنع إيران من بناء هيكل عسكري واستخباراتي دائم في سوريا ومنطقة الهلال الخصيب بوجه عام.
ونصت على منع القوات الإيرانية والأخرى التابعة للأسد من الدخول إلى شمال شرقي سوريا بعد هزيمة التنظيم، وفرض منطقة حظر جوي وبري في شمال وشرق نهر الفرات باستخدام القوة الجوية ووجود عسكري صغير على الأرض.
وتحدد الإبقاء على منطقة الحظر الجوي حتى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “2254” والساعي لإقرار حكومة سورية مستقلة دون مشاركة الأسد والقوات المدعومة من إيران الداعمة له.
وبعد عام على وصول ترامب إلى البيت الأبيض وضعت الإدارة الأمريكية استراتيجيتها في سوريا خلال المرحلة المقبلة، ولخصها وزير الخارجية السابق، ريكس تيلرسون، بالبقاء في سوريا للقضاء على الإرهاب والنفوذ الإيراني، والتوصل إلى حل سياسي دون رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

لكن ومنذ مطلع العام الحالي لم تكن السياسة التي تتبعها أمريكا في سوريا واضحة، بل وسمت استراتيجيتها بالغامضة والمبهمة، ولا سيما فيما يخص المناطق التي تسيطر عليها القوى المحلية التي تدعمها كـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وفصائل “الجيش الحر”.


أولويات المرحلة المقبلة


الصحيفة أشارت، نقلًا عن مصادر غربية، إلى أن موقف واشنطن بات أكثر وضوحًا حول سوريا، ويتلخص في تحقيق ثلاث أولويات هي هزيمة التنظيم ومنع عودة ظهوره شمال شرقي سوريا، وتقليص النفوذ الإيراني، والعمل مع موسكو بالحوار والضغط للوصول إلى حل سياسي وفق القرار “2254”.


وإلى جانب الأولويات المذكورة أوصت الورقة الأمريكية بدعم الجهود الإسرائيلية لخلق شقاق بين إيران وروسيا والأسد بما في ذلك الهجمات الإسرائيلية ضد مواقع عسكرية إيرانية.
وأكدت على تشديد العقوبات ضد البنوك التي تصدر اعتمادات لنظام الأسد، ومن يوفرون الموارد لوكلاء إيران داخل سوريا والنظام السوري الذين ييسرون الاستثمارات الإيرانية في سوريا.
وبحسب الورقة، التي كانت أحد أسباب اختيار جيفري كمبعوث جديد إلى سوريا، تمت الإشارة إلى معاونة حلفاء الولايات المتحدة داخل شمال شرقي سوريا على إيجاد أسواق بديلة للنفط والصادرات الزراعية التي يبيعونها حاليًا للنظام.
بالإضافة إلى العمل مع تركيا في منبج وغيرها من المناطق لخلق نفوذ ضد الروس.


وتأتي هذه التطورات قبيل اجتماع بين مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، ونظيره الروسي، نيكولاي باتروشيف، في جنيف الخميس المقبل بعد عودة بولتون من إسرائيل.
وكان بولتون وصل إلى إسرائيل، 19 آب الحالي، لبحث القضية السورية ومسألة خروج القوات الإيرانية من سوريا بشكل كامل، الأمر الذي يتقاطع ما أوصت به الورقة الأمريكية.


جيفري يعادي إيران


وقال محللون عارفون بالمبعوث الأمريكي الجديد للصحيفة، إن جيفري معروف بمعاداته لإيران، وإن موقفه كان واضحًا من ذلك، عندما كان سفيرًا في بغداد بين 2007 و2008، وعبر بوضوح عن رفضه الانسحاب الأمريكي من العراق، ما يجعله يقف على الضفة الأخرى من المبعوث الأمريكي في التحالف الدولي ضد التنظيم، بريت ماغورك.


وشغل جيفري (72 عامًا) مناصب مهمة في إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن، إذ شغل منصب سفير الولايات المتحدة لدى العراق في عامي 2004 و2005، ليشغل بعدها منصب مستشار كبير لوزير الدولة في شؤون العراق حتى عام 2006، وسبق أن عمل سفيرًا لبلاده في ألبانيا بين عامي 2002 و2004.


وتغيب التصريحات السابقة لجيفري بشأن النزاع في سوريا عن الإعلام، إلا أنه يعتبر خبيرًا في القضايا الاستراتيجية في مناطق الشرق الأوسط والبلقان وألمانيا.
ومن المتوقع أن يبحث جيفري مع الأمم المتحدة مسألة الانتقال السياسي في سوريا، خاصة مع التصريحات الأمريكية الأخيرة التي اشترطت حصول انتقال للسلطة في سوريا مقابل مشاركة واشنطن في إعادة الإعمار

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.