واشنطن: قد نكرر في سوريا سيناريو طبقناه في العراق… ومراقبون أتراك واشنطن تسعى لإنشاء إقليم انفصالي في شمال وشرق سوريا  

الولايات المتحدة الامريكية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

واشنطن: قد نكرر في سوريا سيناريو طبقناه في العراق… ومراقبون أتراك واشنطن تسعى لإنشاء إقليم انفصالي في شمال وشرق سوريا  


وكالة الفرات للأنباء ووكالات




أفاد مبعوث الولايات المتحدة الخاص لشؤون سوريا، جيمس جيفري، أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد يكرر استراتيجية طبقت في العراق، بسوريا.


وجاء حديث جيفري أثناء موجز صحفي عقده أمس في أعقاب اجتماع "المجموعة المصغرة بشأن سوريا" والتي تعمل تحت إشراف الأمم المتحدة.


وقال جيفري ان "الهدف الوحيد لتواجد القوات الأمريكية في سوريا هو دحر تنظيم "داعش" مشيرا الى أن هذه المهمة تنحدر من التفويض الذي منحه الكونغرس للبنتاغون بشأن محاربة الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر.ولفت الدبلوماسي الأمريكي الى أن الولايات المتحدة لن تبقى في سوريا إلى الأبد، بل حتى تحقيق شروطها، وهي إلحاق هزيمة نهائية بـ"داعش"، وانسحاب القوات الإيرانية من جميع أنحاء سوريا، وتنفيذ عملية سياسية لا رجعة منها.


وتابع جيفري "لدى الرئيس، كقائد أعلى للقوات المسلحة ومدير سياساتنا الخارجية، خيارات مختلفة بشأن انخراط قواتنا. تذكروا كيف كنا موجودين ليس في شمال العراق، بل فوقه خلال 13 عاما ضمن إطار عملية المراقبة الشمالية".


كما رفض جيفري الاتهامات الموجهة إلى الولايات المتحدة من قبل روسيا بالسعي إلى تقسيم سوريا عن طريق دعم ميليشيا الوحدات الكردية،والجماعات الانفصالية قائلا إن واشنطن متمسكة بوحدة الأراضي السورية ضمن حدودها الحالية.


يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد فرضت مناطق حظر جوي ونقاط مراقبة على اقليم كردستان العراق منذ عام 1991 وحتى سقوط النظام العراقي السابق على يد الولايات المتحدة عام 2003 وشهدت تلك العملية حوادث متعددة ورفض من قبل دول الجوار وبالأخص تركيا. 


والجدير بالذكر أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن كان قد أنشأ خمس نقاط مراقبة في شمال سوريا، تمتد من محيط مدينة عين العرب/كوباني غرباً، إلى محيط مدينة تل أبيض شرقاً،ورأس العين على طول الشريط الحدودي مع تركيا،لمنع أي هجوم تركي مرتقب عل مناطق شرقي الفرات والتي تسيطر عليها ميليشيا الوحدات الكردية. 


وتتكون نقاط المراقبة الأميركية من عناصر المارينز وبعض عناصر "PYD, YPG"، وستتموضع داخلها عربات مصفحة وأجهزة اتصال لرصد عمليات الاستهداف والقصف، كما رفع العلم الأميركي فقط داخل تلك النقاط. 

وتتواجد القوات الأمريكية بقوة ولها قواعد عسكرية  بمناطق سيطرة ميليشيا قسد التي تشكل ميليشيا الوحدات الكردية عمودها الفقري في شمال وشرق سوريا.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.