تطور مهم في قضية اختفاء الكاتب جمال خاشقجي وسط تحذيرات أمريكية للرياض 

الدول الاخرى
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تطور مهم في قضية اختفاء الكاتب جمال خاشقجي وسط تحذيرات أمريكية للرياض  



أشارت صحيفة "ديلي صباح" التركية إلى مشاركة كل من  الامارات العربية المتحدة ومصر في قضية اختفاء الكاتب السعودي "خاشقجي"، فيما دعت الخارجية الأمريكية للتحقيق في القضية محذِّرةً من "عواقب مدِّمرة" على علاقاتها مع الرياض.

 وقالت الصحيفة: إن الطائرات التي أقلّت الوفد السعودي الذي زار القنصلية في إسطنبول، توجَّه بعضها إلى دبي ثم إلى السعودية والبعض الآخر توجَّه إلى مصر.


وكان مسؤولون أتراك قد قالوا: إن وفداً دبلوماسياً سعودياً وصل إلى القنصلية في سيارات مغلقة بالتزامن مع وجود "خاشقجي" مشكِّكين في أنه خرج منها بصورة طبيعية.ودعا وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو" السعودية أمس الاثنين، إلى إجراء تحقيق شامل في القضية، فيما أعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، السيناتور الجمهوري "بوب كوركر" أنه تحدث شخصياً مع السفير السعودي لدى واشنطن بشأن ذلك.


وقال رئيس مجلس النواب الأمريكي، "بول رايان": إنه "سيسعى للحصول على إجابات حول مصير جمال خاشقجي؛ لتحقيق الشفافية والمحاسبة عندما يتعلق الأمر باختفاء الصحافيين" كما طالب الحكومتين السعودية والتركية بتقديم حقائق واضحة.


من جهته اعتبر السيناتور الأمريكي المقرَّب من ترامب "ليندسي غراهام" أنه إذا ما تأكدت المعلومات التي تفيد باغتيال "خاشقجي"، فإن العواقب ستكون "مدمرة" على العلاقات بين الرياض وواشنطن، موضِّحاً أن على السعودية تقديم "إجابات صادقة".

 وكان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" قد طالب الرياض أمس بإثبات خروج "خاشقجي" من قنصليتها في إسطنبول، معتبراً أن "حدوث هذا الأمر وبشكل خاصّ في مقرّ القنصلية السعودية الموجودة على الأراضي التركية أمر مهمّ جداً جداً" بالنسبة إلى بلاده ووعد بأنه لن يترك المسألة.


وبدوره دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الحكومة السعودية إلى دعم إجراء "تحقيق شامل" بشأن قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي عقب زيارته قنصلية المملكة في إسطنبول.
وقال بومبيو في بيان، "أينا تقارير متضاربة حول سلامة ومكان وجود الصحفي السعودي البارز والمساهم بصحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي".
وأعرب بومبيو عن قلق بلاده من اختفاء خاشقجي، ولفت إلى أن مسؤولي الخارجية الأمريكية، تحدثوا مع السعودية حول الموضوع، عبر أقنية دبلوماسية.
وختم قائلا: "ندعو حكومة المملكة العربية السعودية إلى دعم إجراء تحقيق شامل في اختفاء خاشقجي، وأن تتحلى بالشفافية حول نتائج هذا التحقيق".


وأعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الاثنين، عن قلقه حيال مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اختفى عقب زيارته قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري.


وأمس أيضاً، طالب الرئيس رجب طيب أردوغان، مسؤولي القنصلية السعودية في إسطنبول بإثبات خروج الصحفي السعودي منها، وتقديم تسجيلات مصورة تؤكد مغادرته.


وكانت الخارجية التركية استدعت السفير السعودي، لأول مرة، الأربعاء الماضي، أي بعد يوم واحد من اختفاء خاشقجي، قبل استدعائه للمرة الثانية أمس أول الأحد للسبب ذاته.


يذكر أن خطيبة خاشقجي (خديجة أ)، قالت في تصريح للصحفيين إنها رافقت خاشقجي إلى أمام مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول، وأن الأخير دخل إلى المبنى ولم يخرج منه.
في المقابل، نفت القنصلية السعودية بإسطنبول صحة ادعاءات (خديجة أ)، وقالت إنّ خاشقجي زار القنصلية ولكنه غادرها بعد ذلك.


والسبت الماضي، أعلنت نيابة إسطنبول العامة أنها فتحت تحقيقاً حول اختفاء خاشقجي.
وأوضحت مصادر في النيابة العامة، للأناضول، أنها فتحت التحقيق في 2 أكتوبر، وهو اليوم الذي دخل فيه خاشقجي القنصلية السعودية.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.