تحت عنوان أعيدونا إلى بلادنا…… مئات السوريين يتظاهرون جنوب تركيا مطالبين ببدء عملية  شرقي الفرات

الدول الاخرى
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  تحت عنوان أعيدونا إلى بلادنا…… مئات السوريين يتظاهرون جنوب تركيا مطالبين ببدء عملية  شرقي الفرات


وكالة الفرات للأنباء-متابعات




تشهد المناطق التركية المقابلة لمناطق شرق الفرات شمالي سوريا حراكاً شعبياً للدفع بتسريع العملية التركية المرتقبة، التي أكد على قربها الرئيس التركي مراراً، وأن أحد أبرز أهدافها تأمين عودة اللاجئين السوريين، لا سيما من أبناء العشائر العربية، والذين هُجِّروا على يد تنظيم "داعش" والميليشيات الكردية عقب سيطرتها على المنطقة.

مئات من شيوخ العشائر العربية ووجهاء ونشطاء المنطقة والأهالي المهجرين، إضافة للتيارات الثورية والفصائل العسكرية، نظموا أمس الأحد مظاهرات في بلدة "أقجة قلعة" التركية المقابلة لمدينة تل أبيض السورية تحت عنوان "أعيدونا إلى بلادنا"، طالبوا فيها بفتح عملية عسكرية لتحرير مناطقهم من الميليشيات الكردية على غرار عمليتي "غصن الزيتون" و"درع الفرات" بهدف العودة إليها، وفقاً للبيان الذي صدر عن التجمع ومنظمي المظاهرات.


ورفع المتظاهرون العلم التركي وعلم الثوة السورية ولافتات تطالب بعودتهم الى مدنهم وقراهم المحتلة من قبل التنظيمات الآرهابية شرقي الفرات. 

وتأتي المظاهرة بعد أيام، من حملة أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي طالبوا فيها جميع اللاجئين والهيئات المدنية والعسكرية المقيمية في مدينتي شانلي أورفا وغازي عينتاب وبلدة أقجة قلعة المشاركة في التظاهرات. 


وتستمر تصريحات المسؤولين الأتراك بشن عملية عسكرية ضد التنظيمات الارهابية في شرقي الفرات بالتزامن مع الضغوطات التي تمارسها واشنطن على ميليشيا الوحدات الكردية بضرورة إزالة كافة رموزها وأعلامها واستبعاد قيادات قنديل من صفوفها وإجراء تعديلات جذرية في مؤسساتها. 

 يذكر ان الشريط الحدودي بالأونة الأخيرة كان قد شهد قصفا مدفعيا واستهدافا بالرشاشات الثقيلة والخفيفة من قبل الجيش التركي، لمواقع ميليشيا الوحدات الكردية المتاخمة للحدود التركية أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيا.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.