الحكومة التركية بالتعاون مع منظمة الفاو للأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة تطلق مشروعا لتدريب اللاجئين السوريين على الزراعة في البيوت البلاستيكية في ولاية عثمانية 

الدول الاخرى
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

الحكومة التركية بالتعاون مع منظمة الفاو للأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة تطلق مشروعا لتدريب اللاجئين السوريين على الزراعة في البيوت البلاستيكية في ولاية عثمانية 


وكالة الفرات للأنباء

ترجمة وتحرير: ilhan7t

 تركيا_العثمانية




نشر موقع "Demir tepe" التركي الشهير والمتخصص بالشؤون الزراعية تقريرا مفصلا حول البرنامج التدريبي الذي أطلقته الحكومة التركية بالتعاون مع منظمة "الفاو"للأغذية والزراعة التابع للأمم المتحدة والذي يهدف لتدريب 15 ألف سوري على الزراعة في البيوت البلاستيكية بولاية عثمانية وقد اطلعت وكالة الفرات للأنباء على التقرير وقامت بترجمته للعربية. 

يعتبر المشروع إحدى أهم المشاريع الرائدة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ، والذي سيتم من خلاله  تدريب 150 لاجئًا كمرحلة أولى في البيوت الزراعية البلاستيكية  المنشأة حديثًا،قرب مركز الإيواء المؤقت في ولاية عثمانية الذي يستضيف 15000 لاجئ سوري. 


 بدأ برنامج التدريب على إنتاج الخضروات في البيوت البلاستيكية منذ نهاية شهر أيلول ولازال مستمرا حتى لحظة إعداد هذا التقرير ويهدف المشروع لإكساب المتدربين السوريين الخبرات والمهارات المطلوبة في القطاع الزراعي ، ويتم توزيع المنتجات والمحاصيل التي يتم جنيها من البيوت البلاستيكية على اللاجئين السوريين في مركز الإيواء المؤقت مجاناً.

 سناء حمد البالغة من العمر 36 عاما ،لاجئة سورية مقيمة في مخيم عثمانية مع بناتها الثلاثة وزوجها 
الآن هي واحدة من بين الأشخاص الذين تم اختيارهم لتدريبهم على الزراعة في البيوت البلاستيكية لإنتاج الخضروات.


تقول سناء حمد أنهينا تدريبنا ضمن هذا المشروع ، وقمنا بتوزيع الخضروات والمحاصيل التي كنا نجنيها على العوائل السورية في المخيم ،وتضيف `أنا سعيد جدا للمشاركة في هذا التدريب ؛ من الأفضل تعلم تقنيات جديدة ومختلفة حول الزراعة، في سوريا كنت أعمل في المجال الزراعي ولكن بطرق بدائية ليست بهذه التقنية الحديثة. 


في البيوت البلاستيكية الزراعية ، التي تم إنشاؤها على مساحة 8000 متر مربع ، يتم تدريب اللاجئين السوريين المقيمين في ولاية عثمانية  من قبل مدربين زراعيين فنيين وبإشراف أساتذة جامعيين أخصائيين في مجال الزراعة ، ويتم التدريب على زراعة الباذنجان والطماطم والفلفل والخيار من قبل ستة مدربين. على الرغم من أن الشتلات زرعت في نهاية سبتمبر ، تم حصاد 2.2 طن من الخيار و 1،80 طن من الباذنجان و 540 كغ من الفلفل وتوزيعها حتى الآن والطماطم تزداد احمراراً وتنتظر موسم الحصاد الأول.


وتقول مور ، خبيرة في منظمة الأغذية والزراعة: " هذا المشروع حقق الكثير من النتائج الملموسة على الأرض".
 غالبية المتدربين هم من النساء. يقدم هذا المشروع للمتدربات فرصة لتعلم أشياء جديدة ، وتكوين علاقات اجتماعية وزيادة ثقتهن بأنفسهن.
وتضيف أن البيوت البلاستيكية المستخدمة في المشروع صديقة للبيئة أكثر من العديد من البيوت الأخرى.


وتشير  مور" الى أن ادارة المشروع تعتمد على تقنية الغاز الطبيعي داخل البيوت البلاستيكية لأنها تقنية صديقة للبيئة وأقل انبعاثا لغاز الكربون، بعكس البيوت البلاستيكية الزراعية الأخرى التي تستخدم الفحم كتقنية. 


وتتعاون الحكومة التركية والجمعية التجارية (TEO) ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية مع منظمة الأغذية والزراعة لتوفير فرص عمل لائقة للاجئين السوريين وبعد الانتهاء من التدريب ، يحق للمتدربين الحصول على شهادات تُظهر خبرتهم المكتسبة حديثًا في تقنيات القطاع الزراعي من قِبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية،مايزيد من فرصهم في العثور على عمل ويمكنهم من مزاولة المهنة في كل الولايات التركية. 


يتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع معهد بحوث البذور  في ولاية عثمانية، وهناك خطط مستقبلية لاعتماد هذا المشروع المستخدم كنموذج لمراكز الإقامة المؤقتة الأخرى في تركيا - حتى يمتد ليشمل كل اللاجئين الذين يعيشون في مناطق أخرى من تركيا

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.