“الضربات الإسرائيلية ليلة البارحة هي الأشد منذ 1974 ”طالت عشرات المواقع العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني في سوريا

الدول الاخرى
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

“   “الضربات الإسرائيلية ليلة البارحة هي الأشد منذ 1974 ”طالت عشرات المواقع العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني في سوريا


قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن جيش الاحتلال الإسرائيلي هاجم فجر الخميس عدة قواعد ومواقع عسكرية للنظام وإيران وميليشياتها في سوريا.
ونسبت هارتس لمسؤولين في أجهزة الأمن الإسرائيلية(لم تسمهم) قولهم إن الهجوم الإسرائيلي الليلة الماضية هو الأشد منذ مايو/أيار 1974 (تاريخ توقف القتال على الجبهة السورية في حرب أكتوبر).
وذكرت “هآرتس” أيضًا أن مسؤولا في وزارة الخارجية الأمريكية أبلغها أن “الولايات المتحدة تقف مع إسرائيل في مواجهة الأعمال العدائية الإيرانية وتدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”، حسب قوله.
وأضاف المصدر “إن ثبت قيام إيران بمهاجمة إسرائيل فإن ذلك يدعم القرار الأمريكي بإلغاء الاتفاق النووي معها، فقد كشف إيران عن نواياها الحقيقية”.
وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على حسابه الرسمي بموقع “تويتر” اليوم، إن الجيش “تحرك ضد أهداف إيرانية في سوريا، وأي تورط سوري ضد هذا التحرك سيواجه ببالغ الخطورة”.
وتابع موضحًا أن مقاتلات إسرائيلية “أغارت على عشرات الأهداف عسكرية التابعة لفيلق القدس(التابع للحرس الثوري) الإيراني داخل سوريا”.
وأضاف “خلال الغارات الواسعة تم مهاجمة مواقع استخبارية إيرانية يتم تفعيلها من قبل فيلق القدس، ومقرات قيادة لوجستية تابعة له، ومجمع عسكري ومجمع لوجيستي تابعيْن لفيلق القدس في الكسوة (بريف دمشق)”
واستطرد “كما تمت مهاجمة معسكر إيراني شمالي دمشق، ومواقع لتخزين أسلحة تابعة لفيلق القدس في مطار دمشق الدولي، وأنظمة ومواقع استخبارات تابعة له وموقع استطلاع ومواقع عسكرية ووسائل قتالية في منطقة فك الاشتباك”.
وبالرغم من كل الانفجارات والضربات التي تلقتها المواقع العسكرية في دمشق والجنوب السوري، إلا أن إعلام الأسد الرسمي والرديف يحاول التقليل من حدة هذه الضربات وأثرها، ويدعي تصدي مضاداته الصاروخية للغارات والصواريخ بل وإسقاطها، مع محاولة تغييب أخبار الضربات واعتبارها حالة عرضية بخبر جانبي، .

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.