محققون أمميون غارات نظام الأسد وحلفائه الروس في سوريا ترقى لمستوى جرائم حرب

وكالة الفرات للأنباء

قال محققون أمميون اليوم الثلاثاء 7 تموز 2020 ، إن غارات نظام الأسد وحلفائه الروس ،استهدفت المدارس والمستشفيات والأسواق والمناطق المأهولة بالسكان في إدلب ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.

جاء ذلك في مستهل التقرير الأممي حول انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا والذي يغطي الفترة بين تشرين الثاني 2019 وحزيران 2020، مستنداً إلى بيانات طلعات جوية وشهادات شهود.

وأوضح المحققون إن القصف العشوائي من قبل نظام الأسد وحلفائه الروس ، قبل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في آذار المنصرم والذي توسطت فيه تركيا، أودى بحياة مئات المدنيين وأجبر قرابة مليون مدني على الفرار من مناطقهم وهو ما يرقى إلى حد جريمة ضد الإنسانية.

وذكر التقرير أن طائرات حربية روسية تورطت على نحو منفرد في هجوم مميت في الخامس من آذار استهدف مزرعة دواجن بالقرب من معرة مصرين كانت تأوي نازحين، بالإضافة إلى هجمات متفرقة على منشآت طبية ومرافق حيوية وكوادر اسعافية، في الوقت الذي يواصل فيه الروس الإنكار.

اترك رد

.لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني الحقول المطلوبة محددة *


معلومات عنا

تأسست وكالة الفرات للأنباء في عام 2017. أسسها طلاب ناشطون من جامعة حلب. تقدم وكالة الأنباء الفرات أدق الأخبار مع المراسلين المتطوعين في جميع مناطق سوريا.


اتصل بنا

اتصل بنا في أي وقت



آخر المشاركات