أخبار عاجلة

رایتس ووتش: فساد نظام “الأسد” سبب أزمة الخبز في سوريا

رایتس ووتش: فساد نظام “الأسد” سبب أزمة الخبز في سوريا

وكالة الفرات للأنباء

حملت منظمة “هيومن رايتس ووتش” نظام “الأسد”، مسؤولية أزمة الخبر التي تشهدها المناطق الخاضعة لسيطرته، بسبب فساده وسياساته التمييزية.

وأوضحت المنظمة في بيان لها، أمس الاثنين، أن نظام “الأسد” فاقم أزمة الخبز الناتجة عن الأزمة الاقتصادية وتدميره البنى التحتية، من خلال التمييز في عمليات التوزيع، والفساد، وفرض قيود على الكميات المدعومة التي يمكن للناس شراؤها.

وقالت الباحثة السورية في المنظمة “سارة كيالي”: “يقول المسؤولون السوريون إن ضمان حصول الجميع على ما يكفي من الخبز هو أولوية، لكن أفعالهم تظهر عكس ذلك، الملايين في سوريا يعيشون الجوع، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى تقصير الحكومة في معالجة أزمة الخبز التي ساهمت في خلقها”.

وأشارت المنظمة إلى أن النظام أقام طوابير منفصلة أمام الأفران، الأولى لعناصر الجيش والمخابرات، لهم الأولوية في الحصول على الخبز، والثانية للسكان العاديين، موضحة أنه مقابل حصول كل 5 عسكريين على مخصصاتهم يحصل عليها مدني واحد.

وأكدت أن الأفرع الأمنية التابعة للنظام تتحكم بعملية توزيع الخبز، ويقوم عناصرها بأخذ كميات كبيرة من المادة وبيعها في “السوق السوداء” بأسعار مضاعفة، كما هو الحال بالنسبة للسكر والمواد الغذائية التي تقدمها وكالات إنسانية.

وذكرت “كيالي” أن القيود التي يفرضها النظام بمواجهة أزمة الخبز تزيد الأمور سوءاً، وأدت إلى ظهور سوق سوداء تخدم الأغنياء ومن لديهم واسطة، داعية إلى “توزيع الخبز بكميات ونوعيات ملائمة على كل من يحتاج إليه في جميع المناطق التي يسيطر عليها”.

وأكدت “هيومن رايتس ووتش” أن حكومة النظام ملزمة بمراجعة القيود على كمية الخبز المدعوم التي يمكن للأسر الحصول عليها حتى لا تجوع، وتقديم دعم إضافي للأسر غير القادرة على تحمل تكاليف المواد الغذائية الأساسية. وطالبت الحكومة بوضع حد لانتهاكات أجهزتها الأمنية، بما فيها تدخلها التمييزي في توزيع الخبز والطحين.

عن Muhammed Harun

شاهد أيضاً

لا يستخدمون الكهرباء بإدراك.. وزير الكهرباء في حكومة النظام يُحمّل السوريين مسؤولية التقنين

لا يستخدمون الكهرباء بإدراك.. وزير الكهرباء في حكومة النظام يُحمّل السوريين مسؤولية التقنين وكالة الفرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *