انتهاكات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 قيادي كردي: يصف الوجود العربي شرقي الفرات بـ الإستيطان ويؤكد مساعي واشنطن بإنشاء إقليم انفصالي في شمال شرق سوريا


وكالة الفرات للأنباء




قال قيادي كردي خلال حديث لموقع باسنيوز الكردي أمس السبت، أن دولا خليجية تشارك عسكريا في شرقي الفرات بحجة حماية العرب الذين استوطنوا في المنطقة على حد وصفه،وأكد على المساعي الأمريكية الرامية لإنشاء إقليم كردي انفصالي على غرار العراق في شمال شرق سوريا. 


التواجد الخليجي شرق الفرات


شاهين أحمد القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني فرع /سوريا، قال في حديث لـ (باسنيوز): «هناك مشاركة  لبعض الدول الخليجية وخاصة السعودية والإمارات في شرقي الفرات عسكريا وماديا»، مبينا أن «المشاركة تأتي ظاهرياً تحت يافطة حماية العرب الذين وصفهم بالمستوطنين في المنطقة. 


وتأتي هذه التصريحات المثيرة للجدل بالتوازي مع  السياسة التي تنتهجها ميليشيا الوحدات الكردية الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني الارهابي ضد العرب في مناطق سيطرتها ولاسيما في تل أبيض ورأس العين والرامية الى تهجير ماتبق من العرب في مناطق شرقي الفرات. 


 وتابع القيادي قائلا: «هناك صراع ظهر جلياً على السطح مؤخراً بين تركيا من جهة والسعودية والإمارات ومصر من جهة أخرى، خاصة عقب مقتل الإعلامي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي ينحدر من أصول تركية قديمة».

بقاء أمريكا في شرق الفرات


وأشار القيادي إلى بقاء أمريكا في شرق الفرات، وخاصة بعد التصريحات الأخيرة لمبعوثها جيمس جيفري الذي لمح إلى إمكانية تكرار إستراتيجية مشابهة لتلك التي طبقت في جزء من إقليم كوردستان العراق (قرار مجلس الأمن الدولي رقم ( 688 ) لعام 1991 الخاص بالحماية الدولية لشعب كوردستان من هجمات نظام صدام حسين وذلك من خلال فرض حظر جوي على الطيران في الجزء الواقع شمال خط العرض 36 من إقليم كوردستان).


 وكان مصدر مسؤول في مايسمى الإدارة الذاتية التي يشرف عليها تنظيم PYD، الارهابي صرح سابقا أن «أمريكا سوف تقاسم روسيا في سوريا كآخر بقعة نفوذ لها في منطقة الشرق الأوسط بعد أن تخرج كل من تركيا وإيران من البلاد». مشيراً إلى أن «خطوات الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا تتجه نحو تشكيل إقليم موحد يمتد من الحدود التركية إلى العراقية إلى الأردنية».


وأوضح القيادي، أن «نجاح أمريكا في شرق الفرات مرهون بامتصاص الاندفاعة التركية، وسحب الحجج والذرائع المتعلقة بتوجسات حليفتها والمتعلقة بوجود فرع حزب العمال الكوردستاني PKK في كوردستان سوريا»، مبيناً أن «ذلك يتم من خلال الفصل التام بين

PKK وفرعه السوري المتمثل بـ PYD  وإخراج كافة كوادره، وترتيب البيت الكوردي من خلال البدء بحوار جاد بين المجلس الوطني الكوردي المعارض ENKS وPYD  برعاية الرئيس مسعود بارزاني وبوجود الضامن الأمريكي وضمن جدول زمني محدد».

ونوه الى أنه «سيكون ذلك من أجل الوصول إلى اتفاق شامل وواضح يتضمن استراتيجية واضحة بخصوص جميع المناطق الكردية التي تقع في جغرافية إقليم كوردستان سوريا وعلى أساس مشاركة جميع المكونات الموجودة».


 وضع منطقة شرق الفرات


وشدد القيادي الكوردي على أن «منطقة شرق الفرات سوف تحتكر الأضواء والاهتمام في المرحلة القريبة المقبلة»، مشيرا إلى أن «هذه المنطقة تاريخياً جزء من إقليم كوردستان سوريا، لكنها تعرضت للتعريب منذ بداية الاحتلال الفرنسي لسوريا في عام 1920 وذلك تطبيقاً لاتفاقية ( سايكس – بيكو 1916 )»، وتابع «بدأت أولى ماأسماها موجات التوافد الاستيطاني العربي التي عبرت نهر الفرات واستقرت في تلك المنطقة في عام 1923 عندما ساعدت فرنسا العشائر العربية التي تعاونت معها على الاستيطان في المنطقة، وذلك نكاية بالشعب الكوردي الذي رفض غالبية عشائره الاحتلال وقاومه وخاصة تحالف عشائر البرازية».


. وبيّن القيادي، بالقول أن «غالبية من عبروا النهر إلى المنطقة في البداية كانوا من قبيلة عنزة بقيادة نوري بن مهيد ، التي نصبت خيمها في المنطقة وقدمت القوات الفرنسية الدعم والحماية لها»، منوها أنه «بعد انقلاب البعث في 8 مارس/ آذار 1963 قام الشوفينيون بسن العديد من القوانين وإصدار الكثير من التشريعات التي شجعت العرب على الهجرة إلى كوردستان سوريا والاستيطان فيها وخاصة من خلال مشروع الحزام العربي العنصري».


واستدرك القيادي الكوردي، قائلاً «بالمقابل منعت الحكومة تسجيل العقارات والأراضي باسم الكورد في كامل الريف الشمالي لمحافظة الرقة وغيرها من المناطق، مما خلق نوع من الخلل في التركيبة الديموغرافية للمنطقة».


 يذكر أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد داعش قد مكن ميليشيا الوحدات الكردية الانفصالية من السيطرة على مناطق شاسعة في سوريا وذلك من خلال توفير غطاء جوي لها في معاركها ضد تنظيم داعش حتى باتت هذه الميليشيات تسيطر على ثلث مساحة سوريا وأهم منابع الاقتصاد والثروات في سوريا النفط،الغازبالاضافة الي ارتكابها العديد من الانتهاكات والجرائم بحق العرب من تهجير قسري وقتل ومصادرة املاكهم.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.