الاخبار

 في الذكرى السنوية الأولى لتحرير عفرين… اردوغان يشيد بنضال الجيش السوري الحر في إنجاز المهمة

 قيادي في الجيش الوطني نرفض المساعي الأمريكية الرامية الى إنشاء منطقة آمنة بإشراك التنظيمات الإرهابية

أحرار الشام تلقى مصير الزنكي في سهل الغاب والهيئة تواصل تمددها وابتلاعها المزيد من الفصائل في المحرر 

 فريق تعاونية إزرع يطلق حملة لإعادة إحياء أحراش عفرين (صور)

والي هاطاي يعلن رسميا افتتاح معبر غصن الزيتون الحدودي 

 مديرية الطرق بولاية هاطاي بالتعاون مع المجلس المحلي لمديتة عفرين تواصل إعاد تأهيل الطرق لتسهيل حركة المرور

قوات النظام تلقي القبض على وزير الداخلية لفيدرالية مقاطعة عفرين

انتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الصمت الدولي إزاء استمرار هجمات قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية الواقعة على مشارف العاصمة دمشق.

وفي كلمة ألقاها خلال فعالية لحزبه بولاية عثمانية، يوم السبت، قال أردوغان “هل رأيتم أو سمعتم دولة واحدة أبدت ردة فعل قوية إزاء الوحشية المستمرة منذ أيام في الغوطة الشرقية؟”.

وأضاف “أكثر من مليون شخص وقعوا ضحية إرهاب الدولة في سوريا أمام مرأى العالم، ومازال هناك بائسون يدعوننا للجلوس مع (بشار) الأسد لحل الأزمة (السورية).. كيف نجلس مع من قتل مليونا من مواطنيه؟”.

وانتقد أردوغان تقاعس المجمتع الدولي للتدخل لوقف آلة القتل في سوريا، متسائلا: “هل القتل بالسلاح التقليدي شرعي والقتل بالسلاح الكيميائي غير شرعي؟”.

وقال إن “المنطقة تُستهدف مجددا من قبل قوى تتصارع لتحقيق مصالحها إذ نرى الإمبرياليين الذين اشتموا رائحة النفط يحاولون إعادة رسم حدود منطقتنا بالدماء والدموع، لكن تركيا تشكل العائق الأكبر أمام مخططاتهم كما كانت كذلك قبل 100 عام”.

وفيما يتعلق بعملية “غصن الزيتون”، قال أردوغان إن عدد الإرهابيين الذين تم تحيدهم في إطار العملية بمنطقة عفرين ارتفع إلى ألف و951.

وتوعد أردوغان، بعدم التهاون مع قوافل الدعم التي يتم ارسالها إلى الإرهابيين، مضيفا “لن نغض الطرف عن الذين يتسترون على الإرهابيين أيا كانوا وعملياتنا ضد القوافل التي تحمل مساعدات للإرهابيين أكدت ذلك”.

وأكد أردوغان، أن بلاده مصممة على استمرار مكافحتها الإرهاب داخل تركيا وخارجها حتى القضاء على آخر إرهابي.

"آلاف الأطفال والرضع يواجهون خطر الموت جوعًا؛ وسط أحداث صعبة تشهدها الغوطة"

 تنظيم PKK الإرهابي يواصل حفر الأنفاق وتحصينها بكتل إسمنتية في منطقة نصيبين بالقامشلي

 إدلب… بين سندان الاتفاق الهش وعجز الضامن التركي ومطرقة الروس والنظام

 مجهولون يغتالون ضابطاً بارزاً في درعا

الاعلانات
اشترك من اجل الوصول الى المزيد من الاخبار