الجيش السوري الحر
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

أحرار الشام تلقى مصير الزنكي في سهل الغاب والهيئة تواصل تمددها وابتلاعها المزيد من الفصائل في المحرر 


وكالة الفرات للأنباء-متابعات



توصلت "هيئة تحرير الشام" و"حركة أحرار الشام" في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، صباح ( اليوم الأربعاء) إلى اتفاق لوقف الاشتباكات التي اندلعت بينهما أمس.


وبحسب ماذكر موقع تلفزيون "أورينت"، حلّت "أحرار الشام" نفسها في سهل الغاب وجبل شحشبو، وأصبحت المنطقة تتبع لـ"حكومة الإنقاذ"التابعة للهيئة إداريا وخدميا.


واتفق الجانبان، على أن يتم ترتيب الرباط والأعمال العسكرية في المنطقة بإشراف "تحرير الشام"، وأن يتم تسلم السلاح الثقيل والمتوسط الموجود بحوزة "الأحرار" مع الإبقاء على السلاح الفردي فقط.


ونص الاتفاق أيضا، على أن يبقى في المنطقة من يريد الرباط أو البقاء ومن يريد الخروج إلى مناطق غصن الزيتون يخرج بالتنسيق مع "تحرير الشام"، في حين تبقى كل من المقرات (شاعر والشمالي) باستلام العناصر الملتزمين بالرباط.
وأكدت "الهيئة" أنها تضمن عدم ملاحقة من شارك في القتال الدائر بمنطقة سهل الغاب جبل شحشبو.


وفي سياق متصل، اتفقت "هيئة تحرير الشام" مع وجهاء قرى كل من "الحواش، الحويجة، الحويز، الحمرا، باب الطاقة، والشريعة" في سهل الغاب، فجر اليوم، على أن تتبع هذه القرى إداريا لـ"حكومة الإنقاذ"، وأن يتم تحييدها عن الاقتتال الحاصل في المنطقة، بالإضافة إلى قيام عناصر "أحرار الشام" بتسليم سلاحهم "للهيئة".

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.