استقالة الشرعي الأكثر تطرفا داخل الهيئة وعلاقتها بالخطة التي تعدها تركيا لترحيل المقاتلين الأجانب تمهيدا لإعلان حكومة مركزية وطنية في الشمال المحرر

محافظات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 استقالة الشرعي الأكثر تطرفا داخل الهيئة وعلاقتها بالخطة التي تعدها تركيا لترحيل المقاتلين الأجانب تمهيدا لإعلان حكومة مركزية وطنية في الشمال المحرر


تقرير خاص: وكالة الفرات للأنباء

إعدادوتحرير: ibrahim Alo



أكدت "هيئة تحرير الشام" اليوم السبت، استقالة شرعي الجناح العسكري بـ"الهيئة" المدعو" أبو اليقظان المصري" على خلفية توجيهها تحذيراً له، بوجوب الالتزام بالضوابط الإعلامية التي يقرها مجلسها "الشورى".


ويعتبر "أبو اليقظان" الذي يحمل الجنسية المصرية، من الشرعيين الأكثر تطرفاً داخل "تحرير الشام" وسبق أن أثارت فتاواه  جدلاً كبيراً، وأبرزها أوامره للعناصر بـ "أضرب بالرأس" إبان الاقتتال مع "حركة أحرار الشام الإسلامية" وحركة نور الدين الزنكي. 


وسبق أن تداول ناشطون فيديو لأبو اليقظان، خلال إحدى خطب الجمعة بمحافظة إدلب أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، حرم فيه المشاركة في عملية شرقي الفرات ضد "وحدات حماية الشعب"، حيث تزامنت فتواه مع استعداد "الجيش الوطني" بدعم من الجيش التركي لبدء عملية عسكرية شرق الفرات ضد الميليشيات الكردية.


وقال "أبو اليقظان" إن "عملية شرق الفرات هي معركة بين جيش علماني وحزب علماني، وتأتي في سياق تفاهمات دولية، وأن المشاركة فيها محرّمة".


ليعود القائد العام لهيئة "تحرير الشام" أبومحمد الجولاني، تأكيده على أن "الهيئة تدعم توجه تركيا نحو القيام بعمل عسكري في منطقة شرقي الفرات لطرد التنظيمات الانفصالية منها"، في تناقض واضح مع فتوى أبو اليقظان.


ومن جانبه اعتبر الشرعي الفلسطيني البارز في “هيئة تحرير الشام”، الزبير الغزي، أن التنسيق مع تركيا في محافظة إدلب يعتبر"ضرورة ومصلحة” بسبب غياب المقومات التي يمكن الاعتماد عليها للعداء.
جاء ذلك في بيان على حسابه الرسمي على التلغرام أمس


وأضاف، “من السهل أن نستعدي تركيا ونسبها ونلعنها ونهددها، ولكن هل من السهل علينا التفريط في هذه الأرض بسبب هذا الاستعداء الذي لا نملك له مقومات نجاحه على الأرض”.


وأوضح “الغزي”، “الشعب في الشمال شئنا أم أبينا مع تركيا وكذلك الفصائل، وهنا تظهر حكمة العاملين واجتهاد المجتهدين والمشايخ في هذه النازلة (…) وفق قاعدة أخف الضررين والاختيار الأهون بما لا يذهب الدين ويفسد الأعراض”.


والجدير بالذكر أن صحيفة يني شفق التركية كانت قد أكدت على أن ادلب والشمال السوري المحرر مقبل على على سلسلة تغيرات جديدة وإعادة ترتيب للأمور جاء ذلك في تقرير نشرته الصحيفة على موقعها الرسمي منذ عدة أيام وتداولته صفحات محلية عديدة .


وأضافت يني شفق ان تركيا تعد خطة لترتيب الأمور في الشمال المحرر تهدف لتوحيد الفصائل تحت راية وقيادة موحدة وترحيل المقاتلين الأجانب من سوريا تمهيدا لإعلان حكومة مركزية وطنية في الشمال المحرر تشمل درع الفرات وغصن الزيتون وأجزاء من ادلب وريف حلب الغربي.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.