محافظات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

درعا على مفترق طرق.. ومعهد ابحاث أمريكي يتوقع خروجها عن سيطرة النظام مجددا


وكالة الفرات للأنباء



تعيش محافظة درعا جنوبي سوريا، بعد مرور نحو عام من سيطرة قوات النظام والمليشيات الطائفية عليها بموجب مايعرف باتفاق المصالحة والتسوية الذي تم التوصل اليه مع الفصائل العسكرية في المنطقة بوساطة من الاحتلال الروسي، ظروفًا صعبة وأشد تعقيدًا من سنوات الحرب السبع التي مر بها الجنوب السوري، وذلك في ظل انعدام الأمن والاستقرار ،واستمرار الترهيب الذي يمارسه نظام الأسد وميليشياته الطائفية من دون أن يكون هناك أيّ أفق لتحسن واقعهم، مع ازدياد الشرخ،ويضاف إليها انتهاء المهلة المحددة للتسوية والتي تجبر الشبان على الالتحاق بصفوف قوات النظام ورفض النظام تمديدها، وتصاعد وتيرة الهجمات والاغتيالات التي تطال عناصر للنظام والمصالحات في المدينة من قبل المقاومة الشعبية التي توعدت نظام الأسد بإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح في حوران. 


وتأتي هذه الهجمات مع تصاعد الدعوات في محافظة درعا للعصيان المدني وارتفاع وتيرة الانشقاقات في صفوف قوات النظام، على وقع المعارك في ريفي إدلب وحماة،فضلا عن المعاملة السيئة التي يتلقاها عناصر المصالحات من ضباط وعناصر النظام من إذلال وإهانات وعمليات قتل ميدانية وشتائم ، بالإضافة الى زجهم في الخطوط الأمامية المقابلة للثوار على جبهات ريف حماة وإدلب بغية التخلص منهم،وقد شهدت جبهات حماة مقتل وتصفية العشرات منهم في المعارك الدائرة في المنطقة وعلى ايدي ضباط النظام. 


ومن جانبه توقع معهد الشرق الأوسط للأبحاث بإنزلاق الوضع في درعا وخروج الأمور عن السيطرة وعودة الصـ.ـراع المـ.ـسلح من جديد إلى الجنوب السوري، مؤكدا أن الهـ.ـجمات على حواجز النظام وعمليات الاغـ.ـتيال تعد جميعها مؤشرات تنذر بقرب وقوع هذا.

 
وقال المعهد إن نظام الأسد يواجه خطر فقدان السيطرة على درعا نتيجة العمليات التي يشنها مسلحون مجهو لون خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وتصاعدت الهجـ.ـمات التي تشنها المقاومة الشعبية على حواجز ومقرات نظام الأسد الأمنية والعسكرية في ريفي درعا الشرقي والغربي، موقعة عشرات القـ.ـتلى والجـ.ـرحى.


وتشهد مدن وبلدات ريف درعا استنفارًا أمنيًا وفرض حظر للتجوال من قبل قوات النظام وميليشياته الطائفية، على خلفية الهجمات المتكررة التي تتعرص لها.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.