خاص - وكالة الفرات للأنباء

محافظات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تعزيزات عسكرية تركية ضخمة تدخل إدلب لتحول دون سقوط خان شيخون ومصدر تركي الساعات القادمة حبلى بالمفاجئات وتعقيدات المشهد تنذر بمواجهة وشيكة  


خاص: وكالة الفرات للأنباء

إعداد: ibrahim Alo



في الوقت الذي تخوض فيه الفصائل الثورية المنضوية ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين” في إدلب، معارك طاحنة على تخوم مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ضد قوات النظام وميليشياته الطائفية المدعومة بغطاء جوي روسي والتي تحاول التقدم للسيطرة على المدينة، دخلت ارتال عسكرية تركية ضخمة صباح اليوم الأثنين 19 آب 2019،إلى إدلب عبر معبر كفرلوسين متجهة نحو خان شيخون لتحول دون سقوطها. 


وأفاد مراسل وكالة الفرات للأنباء في إدلب أن الرتل العسكري التركي الذي دخل إدلب مؤلف من 28 آلية بينها 7 دبابات و 6 رادارات وعربات وشاحنات تحمل ذخيرة باتجاه نقاط المراقبة التركية في ريف إدلب بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي والاستطلاع التركي في اجواء ريف ادلب الجنوبي. 


وأضاف مراسلنا ان دخول الرتل تزامن مع استهداف الطيران الحربي التابع للإحتلال الروسي والنظام للأوتوستراد الدولي لمنع وصول الرتل إلى خان شيخون.


وأوضح مراسلنا نقلا عن مصادر عسكرية في الجبهة الوطنية للتحرير ان الرتل التركي سينشئ نقطة مراقبة جديدة قرب خان شيخون ليحول دون تقدم النظام إلى الطريق الدولي. 


وتأتي هذه الخطوة التركية في ظل مساعي النظام لعزل مدن وبلدات ريف حماة الشمالي عن ريف إدلب الجنوبي من خلال السيطرة على مدينة خان شيخون،مايعني قطع طرق الإمداد عن نقاط المراقبة التركية المنتشرة في ريف حماة ومحيط إدلب. 


وفي ظل كل هذه التعقيدات التي تلقي بظلالها على ضبابية المشهد في إدلب وتقدم النظام وميليشياته الطائفية بدعم كبير من الإحتلالين الروسي والإيراني،ثمت تساؤلات عديدة تُطرح حول مصير نقاط المراقبة التركية في محيط إدلب وريف حماة، وخيارات أنقرة للتعامل مع هذه التطورات المتسارعة. 


وللوقوف على هذه التطورات قال مصدر تركي خاص لوكالة الفرات للأنباء أن القوات التركية ستتعامل عسكريا مع القوات التي تحاول عزل وحصار نقاط المراقبة التركية المنتشرة في ريف حماة الشمالي،مستبعدا في الوقت ذاته  أن تقدم تركيا على التراجع وسحب نقاط المراقبة، لأن ذلك يعني خسارة إدلب وبالتالي تكون مناطق درع الفرات وغصن الزيتون عرضة للسقوط أيضا لاحقا، وهو الأمر الذي يشكل خطرا على الأمن القومي التركي.


وأكد المصدر أن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ما يجري في إدلب ،مشيرا في الوقت نفسه ان الساعات القادمة ستكون حاسمة وحبلى بالمفاجئات، لافتا الى انه سيتم اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف زحف النظام في خان شيخون وتزويد الفصائل بأسلحة نوعية.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.