محافظات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تزايد الإختطاف القسري للأطفال في مناطق سيطرة ميليشيا قسد بهدف سرقة اعضائهم.. من المسؤول؟


وكالة الفرات للأنباء



راجت مؤخرا تجارة الأعضاء البشرية في مناطق سيطرة النظام وميليشيا قسد التي يشكل تنظيم Pkk الإرهابي عمودها الفقري لتجد في تلك المناطق بيئة خصبة لها في ظل تدهور الأوضاع الأمنية والفلتان الأمني وانتشار الميليشيات في حين نشط أطباء شكلوا شبكات عمل سرية للإتجار بالأعضاء البشرية بالتعاون مع تلك الميليشيات والعصابات تتجاوز حدود سوريا. 


الاختطاف القسري بهدف سرقة الأعضاء


تصاعدت مؤخرا أدوار عصابات الاتجار بالأعضاء البشرية في مناطق عدة بسوريا، وهو ما بدا جليًّا في مناطق سيطرة النظام وميليشيا قسد من خلال الإختطاف القسري خاصة للأطفال بهدف سرقة الأعضاء البشرية، إذ يتم العثور على جثثهم بعد فترة من اختفائهم وهي منزوعة القلب والكبد والكلى والطحال،وهذا ماحدث في منطقة الشدادي بريف الحسكة حيث تم تشييع ثلاثة أطفال خطفوا في وقت سابق، من قبل عصابات الاتجار بالأعضاء التي تعمل ضمن مناطق سيطرة ميليشيا قسد الإنفصالية بلا رقيب وحسيب.


وذكرت شبكة الخابور  إن أهالي منطقة الشدادي عثروا على جثتين لطفلتين اختطفوا في وقت سابق، كما عثر على جثة الطفلة نور عواد الجربوع والبالغة من العمر 4 سنوات في تل تمر بعد سرقة أعضائها. 
وأضافت الشبكة أن ذوي الطفلة عرضوا الجثة على أحد الأطباء الشرعيين في منطقة الشدادي وأكدا لهم ان الطفلة  سرقت اعضائها. 


يذكر ان الإتجار بالأعضاء البشرية لا يقف على العصابات التي تنشط في مناطق سيطرة ميليشيا قسد وحدها فحسب ،فقد تحولت المشافي العسكرية التابعة لنظام الأسد إلى مسلخ للإتجار بالأعضاء البشرية للمعتقلين في سجونه.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.