خدمات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تركيا تستعد لإنشاء كليات ومعاهد عليا جديدة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون


خاص: وكالة الفرات للأنباء

ترجمة: ibrahim Alo



تستعد جامعة غازي عنتاب التركية لإنشاء أربع كليات جديدة في كل من مدن عفرين ،الباب واعزاز ومارع بريف حلب الشمالي ، بالإضافة إلى معاهد عليا على غرار المدرسة المهنية التي افتتحت العام الماضي في مدينة جربلس بريف حلب الشرقي ، وذلك ضمن مشاريع تركيا العديدة التي تنفذها في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون. 


ولاستضافة تركيا أكثر من 4 ملايين لاجئ سوري على اراضيها  ،فهي ترى أن الاستثمار في التعليم أمر حاسم للمساعدة في التغلب على جروح الحرب والمآسي التي خلفتها على الشعب السوري خلال ثماني سنوات،حيث بدأت تركيا العديد من المشاريع بمواردها الخاصة وفي بعض الأحيان بالتعاون مع المنظمات الدولية الداعمة للاجئين الذين لجأوا إلى تركيا ، في الوقت الذي تقود فيه أيضًا فرصًا لمنح السوريين فرصة التعليم في بلدهم الأم.


وقد قررت جامعة غازي عنتاب، الواقعة في جنوب تركيا ، تقديم الدعم الكامل للطلاب السوريين من خلال التنسيق مع مكاتب التعليم العالي التابعة للمجالس المحلية في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون والتي تم تحريرها من التنظيمات الإرهابية. 
وقال الدكتور "علي غور" ، رئيس جامعة غازي عنتاب ، في تصريح لوسائل إعلام تركية : "كان هناك طلب متزايد على ضرورة إنشاء كليات ومعاهد من قبل المجالس المحلية في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ، واضاف ذهبت انا بنفسي للوقوف على تلك المطالب. 


وتابع : تقدمت جامعة عنتاب بطلب إلى وزارة التعليم العالي في تركيا لإنشاء أربع كليات في كل من الباب واعزاز ومارع وعفرين بريف حلب الشمالي، والتي من المقرر أن تركز على الاقتصاد والأعمال والتدريس والهندسة. 


وأشار الى ان حوالي 2700 طالب انهوا  امتحان اليوس بنجاح في المنطقة وستكون الكليات هي الخطوة الثانية من قبل جامعة غازي عنتاب حيث افتتحت سابقًا مدرسة مهنية في العام الماضي في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، بينما يستمر التعليم المهني حاليًا في خمسة أقسام ، تخطط الجامعة لتوسيعه بأربعة أقسام أخرى وتوفير التعليم لـ 500 طالب آخر. 

التعليم ضروري لعودة اللاجئين


 تلعب الجهود المبذولة في مجال التعليم دوراً رئيسياً في استراتيجية تركيا لتوفير بيئة ملائمة للاجئين للعودة إلى بلادهم.  متحدثًا عن طلب جامعة غازي عنتاب لفتح كليات جديدة ، وقد قال رئيس الجامعة الدكتور "علي غور" إن الطلاب السوريين الذين يعودون للتعليم والبقاء في سوريا سيكونون مؤهلين للحصول على منح دراسية اكثر من غيرهم، مضيفا "هدفنا هو إعادة الطلاب إلى هناك وتعليم الجيل الجديد من خلال جعله مكانًا صالحًا للعيش".


وتولي الحكومة التركية أهمية كبيرة لتعليم السوريين سواء المقيمين على الأراضي التركية او المقيمين في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون وذلك لضمان التماسك الاجتماعي للمجتمع السوري وتأهيل جيل مثقف جديد لقيادة المرحلة المستقبلية المتمثلة  في بناء سوريا ،كما أطلقت العديد من المبادرات في مجالات التعليم والصحة والأمن والحياة الاجتماعية لإعادة الحياة إلى المناطق التي تم تطهيرها من التنظيمات الإزهابية.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.