أخبار عاجلة

اجتماع دولي عربي يطالب بوقف إطلاق النار ودعم العملية السياسية في سوريا

اجتماع دولي عربي يطالب بوقف إطلاق النار ودعم العملية السياسية في سوريا

وكالة الفرات للأنباء

دعت الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا ودول عربية بعد اجتماع عُقد في العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى الوقف الفوري لإطلاق النار في سوريا، ودعم الحل السياسي.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها إن ممثلين عن جامعة الدول العربية ومصر والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا والعراق والأردن والنروج وقطر والسعودية وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، عقدوا اجتماعاً في الثاني من كانون الأول، على مستوى المبعوثين في بروكسل لمناقشة الأزمة في سوريا.

وأضافت الوزارة أن الاجتماع أكد ضرورة وحدة وسلامة الأراضي السورية ومكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، وأن الدول تدعم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وحث الحضور على وقف إطلاق النار في سوريا بشكل فوري وطالبوا بالإفراج الفوري عن المعتقلين في السجون، وإيصال المساعدات دون عوائق.

وتعهدت الدول المشاركة في الاجتماع على مضاعفة جهودهم في دعم العملية السياسية بما فيها اللجنة الدستورية.

ونوهوا إلى ضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق في سوريا، عبر الحدود، معبرين عن قلقهم إزاء استمرار معاناة الشعب السوري لعشر سنوات متواصلة.

كما رحب ممثلوا الدول المشاركة، بالإحاطة التي قدمها المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، وتعهدوا بمضاعفة دعمهم لجهوده المستمرة بما في ذلك في اللجنة الدستورية لإشراك جميع الأطراف وإحراز تقدم نحو حل سياسي للأزمة وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254. كما تعهدوا بالضغط بقوة من أجل المحاسبة عن الجرائم الأكثر خطورة.

وأكدوا على أهمية استمرار آلية الأمم المتحدة للمساعدات العابرة للحدود التي تصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين سوري كل شهر والتي لا بديل لها. وكذلك الحاجة إلى دعم اللاجئين السوريين والبلدان المضيفة السخية إلى حين تمكن السوريين من العودة طواعية إلى الوطن بأمان وكرامة بما يتماشى مع معايير مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

عن Muhammed Harun

شاهد أيضاً

الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل زعيم تنظيـم القاعـدة أيمـن الظـواهـري في كابـول

الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل زعيم تنظيـم القاعـدة أيمـن الظـواهـري في كابـول وكالة الفرات للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *