أخبار عاجلة

أزمة المحروقات ومن بعدها أزمة السكر.. أزمات متتابعة مُختلقة في مدينة منبج تثقل كاهل السكان

أزمة المحروقات ومن بعدها أزمة السكر.. أزمات متتابعة مُختلقة في مدينة منبج تثقل كاهل السكان
الفرات للأنباء

لاتزال أزمة “السكر” تعصف بأهالي وسكان مدينة منبج منذ أكثر من شهر ونصف دون وجود حلول ملموسة في الأفق القريب.

في حين تشير الوقائع والدلائل في مدينة منبج إلى أن ميليشيات “PYD/PKK” تقوم باختلاق الأزمات تباعاً بالتعاون مع التجار التابعين لها، أو كما يطلق عليهم محلياً باسم “الحيتان”.

فقد شهدت مناطق سيطرتها في الفترة الأخيرة أزمة المحروقات بشتى أنواعها، بالرغم من سيطرة الميليشيات على أكثر من 95 بالمئة من حقول إنتاج النفط في الجزيرة السورية.

واليوم مع أزمة السكر، يؤكد أهالي مدينة منبج وجود كمياتٍ ضخمة مخبئةً ضمن مستودعات بعض التجار، الذين يستغلون حاجة الناس ويقومون ببيعه بثمن باهظ، يفوق قدرة الأهالي الشرائية.

وقد أكدت مصادر خاصة من داخل مدينة منبج لوكالة الفرات بأن ميليشيا “PKK/PYD” تتعمد اختلاق مثل هذه الأزمات، وذلك لإشغال الشعب بقوت يومه.

ويبدو من المؤشرات الحالية أن الميليشيات لا تفكر بجدية لإيجاد حل جذري لأزمة السكر، الأمر الذي يؤدي إلى بقاء الوضع على ما هو عليه في الأفق المنظور على أقل تقدير.

ويجدر بالذكر أن معظم سكان المناطق التي تحتلها ميليشيا “PKK/PYD” الإرهابية باتوا يعانون من ظلمها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.

عن Dina kasem

شاهد أيضاً

“شتائم وإخلال لفظي بالذوق العام”.. معاناة جديدة للدمشيقون مع سائقي حافلات النقل الداخلي، وسلطات النظام “أذن من طين وأذن من عجين”

“شتائم وإخلال لفظي بالذوق العام”.. معاناة جديدة للدمشيقون مع سائقي حافلات النقل الداخلي، وسلطات النظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *