أخبار عاجلة

تفاصيل خطة “العودة الطوعية” لإعادة مليون لاجئ سوري في تركيا

تفاصيل خطة “العودة الطوعية” لإعادة مليون لاجئ سوري في تركيا

وكالة الفرات للأنباء

نشرت صحيفة “صباح” التركية، اليوم الخميس، مراحل مشروع “العودة الطوعية” التي أعلن عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مؤخراً والتي تستهدف إعادة “مليون” لاجئ سوري في تركيا إلى مناطق الريف الشمالي في الداخل السوري.

وسيكون المشروع قائماً على بناء تجمعات سكنية تتوزع جغرافياً على مناطق “أعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين”، بحسب الصحيفة.

الصحيفة أشارت إلى أن مشروع “العودة الطوعية” يتألف من ثمانية مراحل أساسية، هي:

1- ستبدأ العودة الطوعية من الولايات التركية الكبرى المكتظة بالسوريين ، مثل إسطنبول وأنقرة وقونيا وأضنة وغازي عنتاب.

2- العودة الطوعية ستكون إلى المناطق التي تضمن الاستقرار العسكري والسياسي والأمني، و ذلك بمشاركة المجالس المحلية الـ 13 في المشروع.

3- إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”، ستقوم وبالتنسيق مع 12 منظمة مجتمع مدني مثل هيئة الإغاثة الإنسانية التركية “İHH”، والهلال الأحمر التركي، بإنشاء مساحات جديدة لبناء المنازل والمرافق العامة والبنى التحتية.

4- المشروع سيتضمن إنشاء مناطق تجارية مثل المناطق الصناعية الصغيرة والمتاجر والأسواق، مع توفير فرص عمل جديدة، من أجل ضمان استدامة الحياة اليومية في تلك المناطق.

5- المشروع سيعتمد في جانب مهم منه على بناء المدارس والمستشفيات والمساجد.

6- سيتزامن المشروع مع تقديم دورات مهنية لتعليم الحرف، وإنشاء ورشات مهنية، و تقديم قروض صغيرة لتمكين اللاجئين السوريين العائدين من العمل.

7- البرامج التعليمية ستشغل حيزاً هاماً في المشروع، و كذلك برامج إعادة التأهيل والدعم النفسي.

8- سيتم تقديم طلبات الدعم من جهات تمويل محلية أو أممية، بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وكشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قبل يومين، عن تحضير بلاده لمشروع يتيح “العودة الطوعية” لمليون لاجئ سوري إلى بلادهم، عبر رسالة مصورة في مراسم افتتاح قرية سكنية للأيتام في ريف إدلب الشمالي بحضور وزير الداخلية سليمان صويلو.

عن Muhammed Harun

شاهد أيضاً

الدفاع المدني السوري: سيارات إسعاف لنقل حديثي الولادة تدخل الخدمة في الشمال السوري

الدفاع المدني السوري: سيارات إسعاف لنقل حديثي الولادة تدخل الخدمة في الشمال السوري وكالة الفرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *