“غوتيريش”: السوريين يعيشون على “حافة الهاوية” ولم يعودوا قادرين على التأقلم

“غوتيريش”: السوريين يعيشون على “حافة الهاوية” ولم يعودوا قادرين على التأقلم

وكالة الفرات للأنباء

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مجلس الأمن الدولي بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر الحدود إلى مناطق سيطرة المعارضة في شمال غربي سوريا، محذراً من أن السوريين “يعيشون على حافة الهاوية، ولم يعودوا قادرين على التأقلم”.

 

وخلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع الإنساني في سوريا، قال “غوتيريش” إن زيادة المساعدات عبر خطوط التماس كانت إنجازاً مهماً، لكنها ليست على المستوى اللازم لتحل محل المساعدات عبر الحدود.

 

وأكد أن الواجب الأخلاقي يفرض الاستجابة إلى معاناة السوريين في مناطق شمال غربي سوريا، موضحاً أن 90% من السوريين يعيشون حالياً تحت خط الفقر، وهم الآن على حافة الهاوية، وأن الوضع في سوريا لا يزال مزرياً بالنسبة لملايين الأطفال والنساء والرجال، وتستمر أكبر أزمة لاجئين في العالم في التأثير على المنطقة والعالم.

 

وأضاف “غوتيريش” أن 14.6 مليون يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية، و12 مليون شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي، فيما تتداعى البنية التحتية ويتراجع النشاط الاقتصادي إلى النصف، خلال عقد من الصراع والأزمات المالية الإقليمية والعقوبات.

 

وأوضح “أن الاستجابة الإنسانية الهائلة التي تنفذها الأمم المتحدة وشركاؤها في سوريا تجنبت حدوث الأسوأ، مضيفاً بالقول: “هذا ما يدفعني إلى التشديد باستمرار على أهمية الحفاظ على إمكانية وصول المساعدات وتوسيعها، بما في ذلك العمليات عبر الحدود وعبر الخطوط. عندما يتعلق الأمر بإيصال المساعدات المنقذة للأشخاص المحتاجين في جميع أنحاء سوريا يجب توفير جميع القنوات والمحافظة عليها”.

 

ودعا أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى الحفاظ على توافق الآراء بشأن السماح بالعمليات عبر الحدود من خلال تجديد التفويض لمدة 12 شهرا إضافية.

 

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة، على أن الطريقة الوحيدة لإنهاء المأساة الإنسانية في سوريا، تتمثل بوقف إطلاق النار والشروع بحل سياسي يتماشى مع القرار 2254، مؤكداً أنه يجب على المجتمع الدولي أن يفعل كل ما هو ضروري للتوصل إلى حل سياسي تفاوضي.

عن Muhammed Harun

شاهد أيضاً

صحيفة أمريكية تكشف عن تنسيق بين أمريكا وإسـرائيـل بخصوص سوريا

صحيفة أمريكية تكشف عن تنسيق بين أمريكا وإسـرائيـل بخصوص سوريا وكالة الفرات للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *