أخبار عاجلة

“تشاويش أوغلو”: تركيا لم تشن في أي وقت هجمات ضد المدنيين وتواصل كفاحها ضد الإرهاب وفقاً للقانون الدولي

“تشاويش أوغلو”: تركيا لم تشن في أي وقت هجمات ضد المدنيين وتواصل كفاحها ضد الإرهاب وفقاً للقانون الدولي

وكالة الفرات للأنباء

أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاويش أوغلو، أن القوات المسلحة التركية لم تنفذ أي هجوم ضد المدنيين في محافظة دهوك العراقية، رافضاً التصريحات الرسمية وغير الرسمية التي تستهدف تركيا قبل اتضاح حقيقة الأمر.

وقال تشاويش أوغلو: “مرة أخرى نرجو من الله الرحمة على أرواح أشقائنا الـ9 الذين توفوا جراء الهجوم في دهوك ونتمنى الشفاء للجرحى، وقلنا إنه بإمكاننا نقل الجرحى إلى تركيا إذا اقتضت الحاجة”.

وأضاف خلال لقاء على قناة “TRT Haber”، الخميس، تعليقاً على مزاعم استهداف تركيا للمدنيين شمالي العراق، أن “العالم كله يعلم أن تركيا لم تشن في أي وقت هجمات ضد المدنيين، وتواصل كفاحها ضد الإرهاب وفقاً للقانون الدولي”.

وتابع أن “هناك أنباء صدرت عقب الهجوم تتضمن اتهامات وتشويهاً ضد تركيا، وقامت وزارة الخارجية بنفيها بلغة صريحة عبر بيانها”.

وأوضح الوزير التركي أن القوات المسلحة التركية تستهدف دائماً تنظيم “PKK” أو ذراعه السوري “YPG/PYD”، وأنها تنفذ عمليات مكافحة إرهاب ضد “PKK” منذ وقت في مناطق مختلفة من العراق”.

وأكد أن “تركيا أعلنت استعدادها للتعاون مع السلطات العراقية بشأن الهجوم الغادر الذي تعتقد أن التنظيم الإرهابي هو من نفذه”.

وفي سياق متصل قال الكاتب والإعلامي القطري، جابر الحرمي، إن المسارعة في اتهام تركيا بمجزرة مدينة دهوك شمالي العراق، يطرح تساؤلات عن الجهة ذات المصلحة في ارتكاب جريمة بشعة كهذه، والتي تهدف إلى إرباك تركيا وإشغالها عن دورها الإقليمي.

وأضاف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن هناك دول تستخدم منظمات وميليشيات إرهابية لإرباك تركيا وإشغالها عن دورها الإقليمي.

وفي وقت سابق الأربعاء، استهدف تنظيم “PKK” الإرهابي تجمعاً للمدنيين في منتجع سياحي بمدينة دهوك شمالي العراق، ما أدى إلى وقوع 8 ضحايا وإصابة 23 آخرين، وفقاً لما ذكره مصدر أمني عراقي رفيع المستوى.

عن Muhammed Harun

شاهد أيضاً

سوري مقيم في تركيا يعرض 10 ملايين جنيه للعفو عن قاتل نيرة أشرف

سوري مقيم في تركيا يعرض 10 ملايين جنيه للعفو عن قاتل نيرة أشرف وكالة الفرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *