أخبار عاجلة

للمرة الأولى في المنطقة.. إقامة فعالية “اليوم الحقلي” بريف جرابلس (صور)

للمرة الأولى في المنطقة.. إقامة فعالية “اليوم الحقلي” بريف جرابلس (صور)

 

وكالة الفرات للأنباء – حسن عبد الحليم المصطفى

 
‏وسط حضور مميّز من المزارعين، انعقدت يوم الجمعة 29 تموز 2022، ندوة بعنوان “اليوم الحقلي” في قرية الحلوانية بريف مدينة جرابلس، برعاية شركة الشرق الأوسط للتنمية الزراعية وبالتعاون مع صيدلية مورك الزراعية ومشاركة عدد من المزارعين من جرابلس، والراعي، والباب، وصوران، وأعزاز، وعفرين، وغيرها من المناطق الأخرى.
 
اليوم الحقلي هو يوم إرشادي تُقدم فيه نصائح وإرشادات تتعلق بالعناية بالأشجار والمزروعات بشكل عام، و يتبادل المزارعون من خلاله الخبرات في مجال الوسائل والأساليب التي يمكن أن يطبّقوها ويتمكنوا من خلالها من ترشيد المياه وخفض تكاليف الإنتاج، مع مضاعفة جودة وإنتاجية الحقل، ولهذه الندوة أهمية في اكتساب المزارعين خبرات علمية إضافية في مجال الزراعة ويمكنهم من الاطلاع على التقنيات الزراعية الحديثة، ما يسهم في تطوير قطاع الزراعة.
 
وشارك في الندوة عدد كبير من المزارعين المهتمين بتطوير زراعاتهم، إلى جانب المشاركين من ريف مدينة جرابلس، بهدف حضور الندوة والاستفادة منها ومعرفة أنواع المنتجات و المبيدات التي تستخدم للعناية بأشجار الفستق وكيفية استخدامها والمحافظة عليها.
 
جميع المزارعين الذين شاركوا في الندوة هم من مزارعي الفستق الحلبي ومنهم من أجرى تجربة على الأسمدة والمبيدات المقدّمة من شركة الشرق الأوسط للتنمية الزراعية ومن صيدلية مورك الزراعية لأشجار الفستق الحلبي، وعرض للمزارعين نسبة نجاح الدواء المستخدم وطريقة استخدامه، كما حضر الندوة عدد من المهندسين من بلدات ريف حلب.
 
وتحدث مدير شركة الشرق الأوسط للتنمية الزراعية، المهندس مروان رستناوي، في ندوة اليوم الحقلي التي أدارها المهندس أسامة العبدالله، العامل في صيدلية مورك الزراعية في قرية الحلوانية، عن الشركة وخططها المستقبلية للإرتقاء بواقع الزراعة، حيث قدّم عرضاً عن أنواع الأدوية التي يمكن للمزارعين استخدامها وكيفية استخدامها.
 
وأكد “رستناوي” أن الشركة تطمح لوجود معادلة تنهض بالثروة الزراعية حتى تكون ضمن أدوات التنمية المستدامة مستقبلاً، كما تحدث أسامة العبدالله عن جهود المهندسين العاملين في صيدلية مورك، للقضاء على الآفات الزراعية وتقديم الإرشادات للمزارعين بشكل مستمر، مشيراً إلى تعرض شجرة الفستق الحلبي هذا العام للعديد من الأمراض والآفات كحشرة “الكرمانيا” و “البسيلا”، ما أدى الى تراجع الإنتاج وخسارة في موسم العام القادم.
 
بدوره دعا المهندس عبد العزيز العثمان، العامل في صيدلية مورك الزراعية إلى إستيعاب الطاقات المنتجة مع ضرورة التعاون والانفتاح بين المزارعين والصيدلية الزراعية سعياً لتحقيق فكرة النمط الزراعي الذي ينسجم مع مناخ المنطقة، بخاصة على ضوء شح الموارد المائية في بعض المناطق ومحاولة إيجاد حلول بديلة بالإضافة لتحديد الأوقات المناسبة لسقاية الفستق.
 
وفي لقاء للمزارع “أبو صدام” مع “وكالة الفرات للأنباء” قال: الحمدلله إني تخطيت كل الصعوبات والمشاكل التي واجهتها خلال عملي في كرم الفستق وذلك باستشارة متواصلة من المهندسين العاملين في صيدلية مورك الزراعية وكذلك من خلال إتباع الإرشادات بخصوص الأدوية.
 
و اكد المزارع “أبو صدام” أن نسبة نجاح المبيدات على أشجار الفستق الحلبي حققت فعالية عالية جداً وذلك عن طريق الالتزام بالتعليمات والتأكد من جودة النوعية ومدى صلاحيتها، مشيراً إلى أن الفضل يعود في ذلك إلى المهندسين الذين لم يبخلوا بتقديم النصائح والإرشادات في هذا الإطار.

عن admin

شاهد أيضاً

المقاهي الشعبية في جرابلس.. ملتقى الأصدقاء ومساحة للترفيه والهرب من ضغوط الحياة ومشاكلها

المقاهي الشعبية في جرابلس.. ملتقى الأصدقاء ومساحة للترفيه والهرب من ضغوط الحياة ومشاكلها   وكالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *