أخبار عاجلة

المهام العسكرية تتغير أما العقيدة فثابتة.. تخريج دورة عسكرية لهيئة ثائرون في جرابلس

المهام العسكرية تتغير أما العقيدة فثابتة.. تخريج دورة عسكرية لهيئة ثائرون في جرابلس

وكالة الفرات للأنباء – حسن عبد الحليم المصطفى

في ختام عشرين يوماً من التمرّس في المعارف العسكرية والاستراتيجية، وتنمية الروح القتالية وصقلها، بالإضافة لتدريبات اللياقة البدنية، تم تخريج دورة عسكرية من معسكرات “لواء الشمال”، والتي ضمت عدد من الجنود بمختلف الاختصاصات والمهام العسكرية.

أقيم حفل تخريج دورة عسكرية بريف مدينة جرابلس بحضور عدد من القادة العسكريين والمسؤولين في “هيئة ثائرون للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري، حيث تضمن الحفل عدّة فقرات استعراضية وتعريفية بالدورة ومراحلها والصعوبات التي واجهتهم أثناء التدريب، كما تم عرض المهام والجاهزية القتالية والتدريبات التي تلقاها المقاتلون المشاركون في الدورة.

وفي كلمات ألقاها مدرّبو الدورة أكدّوا فيها أن جميع المشاركين في الدورة مطمئنون لأنهم سيذهبون إلى القتال وهم مؤمنون بامتلاكهم للقدرات البدنية والإمكانات العلمية والمعرفية الكبيرة، والتي تزيد من ثقتهم بأنفسهم وتجعل منهم جنوداً حقيقيين قادرين على اتخاذ القرارات الصائبة في أصعب الظروف، وهذا بالضبط هو هدف الدورات العسكرية وبخاصة دورة الجنود التي تعوّد المتدربين فيها على التفكير المنهجي وعلى الأسلوب الأسلم في التحليل والإستنتاج للتمكن بالتالي من أخذ القرار المناسب.

وفي كلمةٍ لأحد المدرّبين قال فيها: “بالنسبة للتحصيل العلمي ليس وقفاً على الدورات وحدها، وهي ليست خاتمة العلوم ونهاية المطاف، فالمطلوب من المتدربين استمرار التحصيل واستمرار البحث في كافة المجالات العسكرية وغيرها، وليكن ذلك هاجسهم، فالجندي المثقف والواعي تتبلور شخصيته وتقوى، ويرفع بها من شأن جيشه وبلده، والجيوش صنعوا قادتها، فالتاريخ العسكري الذي بحثتم فيه يكاد يختصر سيرَ الجيوش والدول بسِيَرِ قادتها الأفذاذ”.

وأضاف المدرّب في كلمته قائلاً: “المرحلة الراهنة دقيقة وحساسة ولا تخلو من مخاطر يجب أخذها بالحسبان، ومن هنا تزداد المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، خاصة عند الحديث عن العملية العسكرية التركية المرتقبة والاستعدادت المطلوبة لها، وأصبح بالتالي لزاماً على الجنود بذل جهود مضاعفة لاتمام المهام المنوطة بهم، سواء على صعيد الدفاع عن المحرر بوجه العدو الطامع دوماً وأبداً بأرضنا، أو على صعيد حفظ الأمن الداخلي الذي يعتريه خلال هذه الفترة بعض الثغرات، والتي يسعى الجيش الوطني السوري جاهداً مع باقي الفصائل لسدّها مما يتطلب مضاعفة الجهود ورفع الكفاءة القتالية للتمكّن بعدد أقل من تنفيذ مهام أشمل وأوسع وبفعالية أكبر”.

من جهتهم نوّه عدد من القادة العسكريين في كلماتهم في حفل تخريج الدورة – ومن خلال متابعتهم لمجريات فقرات الاستعراض التي قُدمت – إلى كفاءة المدربين العسكريين، ونجاح التدريبات التي تلقاها العناصر في الدورة، كما أشار المتحدثون إلى أهمية الدورة وإلى النتائج المتميّزة التي جاءت بها قياساً على دورات سابقة، حيث أشادوا على ما بُذل فيها من الجهد، وعلى ما منحه فيها المدربون والمحاضرون من معلومات هي زبدة خبراتهم العسكرية، وهو ما يفسر أهمية النتائج المحصلة بعد عشرين يوماً من بدء الدورة العسكرية.

كما أثنى القادة العسكريون على المقاتلين الخريجين في الدورة لمثابرتهم لنيل المعارف والعلوم العسكرية التي ترفع من قدراتهم القتالية، وباركوا لهم تخرجهم.

يُذكر أن هذه الدورة العسكرية ليست الأولى التي تم تخريجها من معسكرات “لواء الشمال” التابع لـ “هيئة ثائرون للتحرير”، حيث تم تخرّيج عدد من الدورات العسكرية السابقة، وتستمر التدريبات في معسكراته لتخريج المزيد من الدورات العسكرية والمزيد من المقاتلين المُدَّربين استعدادا لأي مهمة عسكرية توكل إليهم.

وتضّم “هيئة ثائرون” عدداً كبيراً من الفصائل العسكرية ومنها: “لواء الشمال، والسلطان مراد، والفرقة التاسعة، ولواء المعتصم، وثوار الشام، وملكشاه، وصقور الشمال، وفيلق الشام (قطاع الشمال) “.

عن admin

شاهد أيضاً

للمرة الأولى في المنطقة.. إقامة فعالية “اليوم الحقلي” بريف جرابلس (صور)

للمرة الأولى في المنطقة.. إقامة فعالية “اليوم الحقلي” بريف جرابلس (صور)   وكالة الفرات للأنباء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *