أخبار عاجلة

بعد مداهمة منزله من قبل الـ”إف بي آي”.. ‏‎ترامب: ما يحدث معي لا يحدث إلا في دول العالم الثالث المنهارة

بعد مداهمة منزله من قبل الـ”إف بي آي”.. ‏‎ترامب: ما يحدث معي لا يحدث إلا في دول العالم الثالث المنهارة

وكالة الفرات للأنباء

‏قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إن ضباط مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) داهموا مقر إقامته في منتجع “مار إيه لاغو” بولاية ‎فلوريدا، في خضم تحقيق لوزارة العدل الأمريكية حول نقل ترامب سجلات رئاسية رسمية.

‏وأضاف ‎ترامب: “ما يحدث معي لا يحدث إلا في دول العالم الثالث المنهارة.. للأسف، أصبحت أمريكا الآن واحدة من تلك الدول، فاسدة لدرجة لم نشهدها من قبل”.

وأكد الرئيس السابق، أنه “لم يحدث شيء من هذا القبيل لرئيس الولايات المتحدة من قبل”.

وتابع: “منزلي الجميل محاصر ويخضع للمداهمة والاحتلال من قبل مجموعة كبيرة من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي”.

وأوضح أنه “بعد العمل والتعاون مع الجهات الحكومية ذات الصلة، لم تكن هذه المداهمة المفاجئة لمنزلي ضرورية أو مناسبة”.

وأشار ترامب إلى أن”الأمر يرقى إلى مستوى سوء التصرف من قبل الادعاء وتسليح نظام العدالة لمنعه من الترشح للبيت الأبيض مرة أخرى”.

من جانبه، قال إريك ترامب الابن الثاني للرئيس السابق، لشبكة “فوكس نيوز” إن تنفيذ مكتب التحقيقات الفيدرالي لمنتجع “مار إيه لاغو” الذي يملكه والده مرتبطاً بتحقيق في التعامل مع سجلات الارشيف الوطني، أحضرها معه من البيت الأبيض.

وذكرت شبكة “سي إن إن”، أن ترامب لم يكن في منزله وقت المداهمة، ؤان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي نفذ أمر تفتيش لدخول المبنى.

ترامب قد يمنع من دخول البيت الأبيض

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز”، أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قام بالاستيلاء بشكل غير قانوني على ملفات حكومية عندما غادر البيت الأبيض، مشيرة إلى احتمال أن يؤدي هذا الأمر إلى حرمانه من العودة إلى البيت الأبيض في المستقبل.

وأوضحت الصحيفة أن التقارير التي تحدثت عن قيام مكتب التحقيقات الفيدرالي بتفتيش مقر إقامة ترامب في ولاية فلوريدا، أثارت الانتباه إلى قانون جنائي غامض، يحظر إزالة السجلات الرسمية، ولفتت إلى أن عقوبات انتهاك هذا القانون تشمل سحب الأهلية لشغل أي منصب فيدرالي.

أمريكا جمهورية الموز

استنكر حاكم فلوريدا الجمهوري رون ديسانتيس مداهمة رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي، أمس الإثنين، مقر إقامة ترامب في ولاية فلوريدا.

وقال ديسانتيس إن مداهمة منزل ترامب هو تصعيد آخر في تسليح الوكالات الفيدرالية ضد المعارضين السياسيين، بينما يتم التعامل مع أشخاص مثل هانتر بايدن بقفازات الأطفال.

وأضاف أن النظام لديه الآن 87 ألف عميل آخر لممارسة الاضطهاد ضد خصومه، ووصف بلاده قائلاً: “هذه جمهورية الموز”.

عن Muhammed Harun

شاهد أيضاً

بلغاريا توجه اتهامات إلى 5 أشخاص مشتبه بمشاركتهم في هجوم إسطنبول

بلغاريا توجه اتهامات إلى 5 أشخاص مشتبه بمشاركتهم في هجوم إسطنبول وكالة الفرات للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *