تركيا تنفي اتهامها بقطع المياه عن أهالي مدينة الحسكة وتُحمل ميليشيا “PKK/PYD” المسؤولية

تركيا تنفي اتهامها بقطع المياه عن أهالي مدينة الحسكة وتُحمل ميليشيا “PKK/PYD” المسؤولية
وكالة الفرات للأنباء

 

مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، “فريدون سينيرلي أوغلو”، ينفي المزاعم التي تدّعي أن تركيا تقطع المياه عن مدينة الحسكة شمال شرق سوريا، ويؤكد أنها عارية تماماً عن الصحة.

 

وقال نائب منسق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في سوريا “راميش راجا سينغهام” خلال خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، الخميس، إن هناك انقطاع متكرر للمياه في مدينة الحسكة ومخيم الهول. وأشار إلى أن محطة “مياه علوك” بمدينة الحسكة شهدت انقطاعاً للمياه 13 مرة على الأقل خلال العام الجاري، إذ أثر ذلك على 460 ألف مدني في المنطقة.

 

وحَمّل ممثل نظام “الأسد” في الأمم المتحدة بشار الجعفري، تركيا المسؤولية عن انقطاع توزيع المياه من المحطة.

 

ورداً على ذلك الاتهام، أوضح “سينيرلي أوغلو”، أن محطة “مياه علوك” تعمل بالطاقة الكهربائية القادمة من “سد تشرين” الواقع تحت سيطرة ميليشيا “PKK/PYD”.

 

ولفت المندوب التركي إلى أن ميليشيا “PKK/PYD” تقوم بقطع التيار الكهربائي عن المحطة بشكل متكرر ومقصود منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2019. وأكد أنه بجهود تركيا تم البدء بتزويد المحطة بالطاقة الكهربائية التي قامت مجدداً بتوزيع المياه.

 

وبيّن “سينيرلي أوغلو”، أن إمدادات المياه المستدامة والكاملة إلى الحسكة تعتمد على الإمداد المستمر بالطاقة الكهربائية، ونحن على استعداد للعمل مع الأمم المتحدة للتوصل إلى حل دائم لهذه المشكلة.

 

وشدد الدبلوماسي التركي على ضرورة أن لا يُسمح لميليشيات “PKK/PYD” ونظام الأسد باستخدام موارد المياه كسلاح ضد المدنيين واستغلال وباء فيروس “كورونا”.

 

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية حملة دعائية تحت مسمى “الحسكة عطشى”، وشارك بالحملة الدعائية إعلام النظام وناشطون سوريون، وحسابات عربية تتخذ من تركيا موقفاً عدائياً، وتدعمها إسرائيل ونظام “الأسد”، لترويج رواية النظام.

 

وكانت مصادر في المجالس المحلية لمدينتي رأس العين وتل أبيض السوريتين شرقي الفرات، قد أكدت لوسائل إعلام محلية، أن تنظيم “PKK/PYD” الإرهابي، هو المسؤول الرئيسي عن قطع المياه عن سكان الحسكة وما حولها وذلك بسبب قطع الكهرباء عن محطة (علوك) لضخ المياه، كون الكهرباء منبعها من مناطق التنظيم الإرهابي، وبالتالي لا علاقة لتركيا بالأمر بتاتاً.

اترك رد

.لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني الحقول المطلوبة محددة *


معلومات عنا

تأسست وكالة الفرات للأنباء في عام 2017. أسسها طلاب ناشطون من جامعة حلب. تقدم وكالة الأنباء الفرات أدق الأخبار مع المراسلين المتطوعين في جميع مناطق سوريا.


اتصل بنا

اتصل بنا في أي وقت



آخر المشاركات