سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

بحضور 16 منظمة إنسانية.. انعقاد مؤتمر إنقاذ إدلب في ولاية إسطنبول التركية وهذه ابرز مخرجاته؟


وكالة الفرات للأنباء

إعداد وتحرير: Ahmet Kalender



عقدت عدة منظمات إنسانية وإغاثية عاملة في الشمال السوري، مؤتمراً صحفياً اليوم الجمعة 10 كانون الثاني 2020 في ولاية إسطنبول التركية، استعرضت خلاله الواقع الذي يعيشه قرابة مليون نازح في الشمال السوري، في ظل الحملة العسكرية الوحشية من قبل النظام وحلفائه على المنطقة. 


ودعا المؤتمر الذي رعته كلاً من منظمات: “الدفاع المدني السوري، MedGlobal ، IYD، بنفسج، شفق، مسرات، Syria Relief، المنتدى السوري، بِنا، تكافل الشام، شام الإنسانية، الأمين ، مديرية الصحة في إدلب ، مديرية التربية في إدلب، غراس النهضة، إيد بايد”، الأمم المتحدة إلى ضرورة تجديد تفويض آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سورية، ووقف آلة القتل المتمثلة بالحملة العسكرية لقوات النطام وحلفائه على إدلب، ولفت أنظار العالم إلى الاحتياجات العاجلة لنحو مليون نازح. 

‏وقال مدير الدفاع المدني " رائد الصالح" خلال كلمة له في المؤتمر، إن “الحملة العسكرية لروسيا والنطام تسببت بنزوح أكثر من مليون شخص نحو الشمال السوري”، مضيفاً أن “فرق الدفاع المدني وثقت منذ بداية عام 2019 حتى الآن استشهاد أكثر من 1830 شخص بينهم 450 طفل، ومشيراً في الوقت ذاته إلى أن “فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني عملت على إنقاذ 4992 شخصاً، بينهم أكثر من ألف طفل، فيما أصيب 52 متطوع خلال مهامهم، 

828b9dbe b6fb 4398 9aa9 b9980343280c
وأوضح  أنه خلال الحملة العسكرية ركّز النظام وحلفائه على استهداف الاحياء السكنية والمشافي والمدارس والمخيمات والأسواق والمخابز بحصيلة 45 مشفى ونقطةً طبية، و18 مخبزاً، و72 سوقاً شعبياً، و90 مدرسة، و19 مخيماً، إضافةً إلى 39 مسجد، وكنيسة واحدة.


ويهدف المؤتمر الى إيصال صوت ضحايا التصعيد العسكري على إدلب، ونقل حقيقة الكارثة الإنسانية إلى المجتمع الدولي والشعوب الغربية والعربية، لاسيما ان إدلب اليوم أضحت  سورية مصغرة بعد ان شهدت أكبر عملية تهجير في القرن 21 حيث استقبلت ملايين السوريين الذين تم تهجيرهم من مختلف المناطق السورية وباتت اليوم تواجه كارثة إنسانية كبيرة.