غصن الزيتون
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

عفرين.. مبادرة طلابية لإنقاذ طفولة مقهورة من مواجهة النزوح وسط أشجار الزيتون


خاص: وكالة الفرات للأنباء

إعداد وتحرير : Ahmet Kalender

ريف حلب الشمالي - عفرين


 ‏تتواصل معاناة النازحين والمهجّرين من ارياف إدلب، في ظل غياب الاهتمام  من قبل المنظمات الإنسانية ، وتختلف قصص النازحين الفارين من جحيم القصف في إدلب، لكنها تتشابه من حيث المعاناة، على الرغم من نزوحهم واستقرارهم في مناطق آمنة بريف حلب ، حيث تعيش عشرات العوائل  ظروفا في غاية الصعوبة  في احد مراكز الإيواء على طريق جنديرس بريف عفرين وسط أشجار الزيتون. 


وكاستجابة ريادية مبتكرة لمواجهة هذه التحديات الاجتماعية ،اطلق مجموعة من الطلاب في قسم الإرشاد والتوجيه النفسي في كلية التربية بمدينة عفرين التابعة لجامعة غازي عنتاب التركية حملة اجتماعية ضمن برنامج المشروع الاجتماعي والذي يهدف إلى تقديم الدعم النفسي الاجتماعي للعوائل النازحة ولاسيما الأطفال الذين عانوا  صدمة النزوح وذاقوا مآسيه ، كما عانى بعضهم من فقدان احد افراد أسرته خلال القصف ، ماتسبب في إحداث شرخٍ في حياتهم الطبيعية، وتأثروا جراء تلك التجارب وأصبحوا بحاجة إلى الدعم من أجل التخفيف من الصدمة التي مروا فيها. 


حيث اجرى الفريق التطوعي الطلابي ضمن الحملة زيارة لأحد مراكز الإيواء على طريق جنديرس بريف مدينة عفرين، من أجل تعزيز آليات التأقلم الإيجابي للأطفال النازحين في المخيم وزيادة صمود العائلات، من خلال خلق بيئة صديقة للطفل تخللها مجموعة من الأنشطة الترفيهية للأطفال كالألعاب والترفيه والرسم من أجل منح الأطفال فرصة للعب وللتعبير عن أفكارهم وعواطغهم. 


وفي تصريح خاص لوكالة الفرات للأنباء قال "أحمد حزوري" طالب في قسم الإرشاد والتوجيه النفسي في كلية التربية بمدينة عفرين وأحد المتطوعين في برنامج المشروع الاجتماعي : ” المشروع أشعرني بالمسؤولية، ومنحني الكثير من الثقة بالنفس، مضيفاً ان البرنامج تم إطلاقه قبل نحو شهرٍ وهو يستهدف المجتمع ويركز. على الأطفال ولاسيما الأيتام منهم، مشيراً في الوقت ذاته إلا ان المشكلة الرئيسية التي تواجه المشروع هو الحصول على التمويل بغية توسيعه وتحويله لمشروع مجتمعي إنتاجي لإعانة الأسر النازحة ومساعدتهم من خلال افتتاح العديد من مشاريع العمل التي تمكنهم من كسب قوت يومهم، كافتتاح المشاريع الصغيرة كحياكة الصوف ،ورش خياطة ، وغيرها ،ويكون ذلك عبر تبني إحدى المنظمات الإنسانية للمشروع.