سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 الإئتلاف الوطني لقوى الثوة يْحذّر من إنهيار اقتصادي قادم في سوريا ويْحمّل نظام الأسد المسؤولية


وكالة الفرات للأنباء



استهلك نظام الأسد طيلة السنوات الماضية موارد سورية في حربه التي بدأها على الشعب ، ولم يكتفي نظام الأسد بهذا القدر من التخلف الذي أوصل اليه سوريا بل تاجر بمقدراتها لمحتليها الجدد روسيا وإيران حيث باع موانئها ونفطها وفوسفاتها مقابل بقائه في العرش. 


ويتعرض السوريون اليوم  لكارثة جديدة مع كل يوم إضافي من عمر هذا النظام، سواء أكانوا في المناطق المحررة أم في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام. 


الانهيارات المتوالية لليرة السورية، وخلو خزينة البنك المركزي من أي قطع أجنبي، إضافة إلى الضربات الشديدة التي تم توجيهها للصناعة، والوضع الكارثي الذي وصلت إليه الزراعة، والقرارات الإدارية الفاشلة على مختلف المستويات، كل ذلك ينذر بانهيار اقتصادي قادم بسبب ممارسات النظام، سيزيد من معاناة الناس ومن أرباح تجار الحرب المحيطين به.


التلاعب بلقمة العيش كان على الدوام وسيلة النظام للضغط على المواطنين، مستغلاً اجتهاد السوريين وحبهم للعمل وقدرتهم على الإنتاج والإبداع، فعمد إلى إجبارهم على دخول حلقة من الغلاء والتضخم والفساد والنهب، لإجبار من بقي حياً على التخلي عن أي حقوق أو تطلعات.


ومن جانبه حذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من إنهيار اقتصادي قادم وحمّل نظام الأسد المسؤولية في ظل هذا الإنهيار الحاصل، مؤكداَّ أن لا طريق للخروج من الأزمة الاقتصادية في البلاد، ولا من بقية الأزمات والكوارث التي جرّها النظام على سورية؛ إلا عبر حل سياسي يعيد الأمن والاستقرار، ويحقق الانتقال السياسي الكامل المستند إلى القرار 2254، وينقل البلاد إلى ديمقراطية حقيقية ويضمن للمواطنين الحرية والعدل والكرامة.