سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

باحث امني تركي يكشف عن خيارات أنقرة في إدلب ولايستبعد تزويد الثوار بأسلحة نوعية مضادة للطائرات لإعادة التوازن العسكري على الأرض  


وكالة الفرات للأنباء



كشف الباحث الأمني التركي "متين غورجان"، عن الخطوات العسكرية التي قد تتخذها تركيا لوقف هجمات النظام وميليشياته الطائفية المدعومة بغطاء جوي روسي على إدلب، والمتمثلة بالحصول على دعم من الولايات المتحدة الأمريكية ، وتزويد الفصائل الثورية على الأرض بأسلحة نوعية مضادة للدروع وأخرى مضادة للطائرات محمولة عل الكتف،من شأنها ان تكون كفيلة بقلب الموازين على الأرض. 


وقال "متين غورجان" إن التطورات الأخيرة في إدلب خلال الأسابيع القليلة الماضية تشير إلى أن موسكو اختارت نظام الأسد على حساب فقدان أنقرة ، بعد أن صعدت قوات النظام وميليشياته الطائفية هجماتها على إدلب بدعم جوي من الطيران الروسي ،واستطاعت السيطرة عل مناطق واسعة الأمر الذي وضع العلاقات التركية الروسية على المحك. 


واوضح "غورجان" إلى أن قوات النظام وحلفائه يسعون للسيطرة الكاملة على الطرق الدولية السريعة M4 - M5 وهو ما يعني قضم نحو  45% من مساحة الأراضي التي كانت تسيطر عليها الفصائل في إدلب ومحيطها.


وكشف "غورجان" عن الخطوات العسكرية العاجلة التي يمكن أن تتخذها تركيا لوقف هجمات النظام على إدلب قائلاً:


الخيار الأول:  هو السعي إلى تعاون عسكري مع الولايات المتحدة الامريكية المنتشرة في غربي وشرقي نهر الفرات، وحقول النفط في سوريا. 


الخيار الثاني:  تزويد الفصائل بأسلحة نوعية، حيث إن أكثر ما تحتاج إليه هو الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات لإعاقة هجمات النظام البرية مثل AT-3 Sagger وAT-4 Spigot وAT-5 Spandrel وTOW.


الخيار الثالث: تزويد الفصائل بأنظمة دفاع جوي قصيرة المدى محمولة على الكتف كحل أخير لإضعاف الهيمنة الجوية الروسية في الأجواء.