سوريا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

كابوس حلب العثمانية يهزُّ مضاجع الروس ومخاوف من وقوعها بيد الأتراك مجدداً عبر بوابة التدخل العسكري في إدلب؟


وكالة الفرات للأنباء

إعداد: Ahmet Kalender



قال مدير مركز دراسات الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، الروسي "سيميون باغداساروف"، أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، يهدف للسيطرة على مدينة حلب التي تتمتع بمكانة رمزية كبيرة لدى الأتراك ، عبر بوابة التدخل العسكري في إدلب. 


جاء ذلك خلال حديثه لصحيفة "فزغلياد" الروسية حول التطورات في محافظة إدلب على خلفية الحشود العسكرية التركية والتهديدات بشن عملية عسكرية ضد قوات النظام وميليشياته. 


وأضاف "باغداساروف" أن الرئيس التركي " رجب طيب أردوغان"، يحاول تحقيق طموحات تركيا بأن "تصبح قوة عظمى"، من خلال إعادة أمجاد الدولة العثمانية. 


وأوضح "باغداساروف" أن الرئيس "أردوغان" يريد السيطرة على حلب، وهذا واضح فـ"الزعيم التركي سياسي ذكي ذو طموحات امبراطورية، ويجب الاعتراف بذلك". 


ولفت "باغداساروف" إلى ان مدينة حلب كانت سابقاً ثاني أكبر مدن الإمبراطورية العثمانية، بعد القسطنطينية ولا يزال الأتراك يعتبرونها ملكهم، والآن يريد أردوغان عملياً بسط السيطرة على هذه المدينة عبر تدخله في إدلب. 


يُشار إلى أن صحيفة يني شفق التركية كانت قد أثارت جدلاً واسعاً حول مسألة تولي تركيا ملف مدينة حلب ووضعها تحت إشرافها من أجل إعادة إعمارها، والتي طرحتها في وقتٍ سابق، ولاقت ترحيباً كبيراً في الأوساط السورية والعربية، حتى أن العديد من الشخصيات والأوساط وصفوا هذه الصفقة إن تمت بـ"الثورة".


كما علّق حينها والي حلب السابق "عبد الرحمن ددم " على الخبر قائلاً : "الحدود التي بيننا هي مصطنعة، فنحن نشعر بأننا ننتمي لتركيا. وربما لو تولت تركيا إدارة حلب لن يتردد مئات الآلاف بل الملايين حتى من العودة إلى وطنهم ومنازلهم، إننا قادرون على إعادة حلب إلى أيامها الخوالي بالتعاون مع تركيا في غضون عامين".