الجيش السوري الحر
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 المتحدث باسم الجيش الوطني السوري يوضّح تطورات ملف مدينتي تل رفعت ومنبج


كشف الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني التابع للجيش السوري الحر المقدم «محمد حمادين»، مصير العمليات العسكرية والمباحثات السياسية حيال مدينتي تل رفعت ومنبج بريفي حلب الشمالي والشرقي.
وفي حديث خاص لوكالة «قاسيون» أكد المقدم أن التفاوض مازال مستمراً على مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها شمال حلب، بين الجانب التركي والقوات الروسية، دون الكشف عن آخر المستجدات.
وأضاف حمادين: «نحن نعوّل كثيراً على الدور التركي وضغطه على الأطراف الدولية في القمة الثلاثية المرتقبة في إسطنبول»، لافتاً إلى أن الجانب التركي «هو الحليف والصديق والداعم الحقيقي للشعب السوري والثورة السورية».
واعتبر القيادي في الجيش الوطني أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخراً حول سوريا «لا تقدم ولا تؤخر»، في إشارة إلى أن التصريحات تكون أحياناً «من أجل تحقيق مكاسب في مكان اخر».
وحيال التحركات الأمريكية في محيط مدينة منبج، ذكر المقدم محمد «هناك انسحابات من أماكن وانتشار في أماكن اخرى في منبج وريفها وخصوصا بعد مقتل جنديين بحادثة تفجير».
وختم الناطق باسم الجيش الوطني حديثه عن تباهي قوات النظام والميليشيات المساندة لها في مدينة تل رفت شمال حلب، «لقد تباهت كثيراً في عفرين وجنديرس قبل ذلك وكانت النتائج أننا حررنا عفرين وريفها بالكامل»، لافتاً إلى أن «العواء على قدر الألم».
وتوالت التصريحات الدولية في الآونة الأخيرة، حيال مصير المدينتين، أبرزها هي التعزيزات العسكرية التي وصلت إلى أطراف مدينة منبج، رغم إعلان الرئيس الأمريكي عن نيّتهم بالانسحاب من سوريا في وقت قريب، بالإضافة إلى المصير المجهول لمدينة تل رفعت حتى الآن

Joomla SEF URLs by Artio